strong>عاد العهد وتجمّد الصفاء فغرّد الأنصار وحيداً في قمة اللائحة بفوز على النجمة، وواصل الراسينغ صعوده برباعية عبر الإصلاح، وعاد المبرة من صور بفوز مبرور على التضامن، وكسر السلام النحس وتنفّس الإخاء بفوزه الثاني


شهد الأسبوع الثامن أفضل مباراة حتى الآن، وقمة منطفئة بين النجمة والأنصار، وخطايا تحكيمية دقت جرس الإنذار مبكراً.

الصفاء × العهد (2ـ3)

قمة حقيقيّة غزلها المتصدر الصفاوي والعهد حامل اللقب بكل أنواع الإثارة طيلة 97 دقيقة، تبادلا فيها التقدم، وشوّهتها قرارات التحكيم بين جائرة وخاطئة تترك علامات استفهام وتعجب!!
تقدم الصفاء مبكراً من كرة عرضية لمحمد طحان كتمها محمود الزغبي عند نقطة الجزاء وسددها أرضية (9)، ومرت رأسية العمراتي قرب القائم (16)، ودارت الكرة في الوسط بلا بركة حتى الدقيقة 40، حيث حوّل الحارس نزيه طي كرة حسن معتوق المحاصر، وقطع الحكم المساعد مصطفى بواب فرصة انفراد لمحمود العلي براية «عمياء».
وبدأ العهد الشوط الثاني بفورة هجومية قابلها الصفاء بتراخ أربك دفاعه، ومن كرة حرة لأونيكا حضّرها رأس المدافع المتقدم ريتشارد لرأس مصطفى الحلاق ليحقق التعادل (58). وسريعاً أشعل الحلاق اللعبة بهدف ثان بهدية من رأس المعتوق (60). وهاج الصفاء ورد بكرة حضّرها البديل روني عازار لمحمد طحان لينفرد ويصطدم بالحارس الخارج فيمنحه الحكم ركلة جزاء (!) يسددها المتخصص علي السعدي (70)، وسريعاً أطفأ العهد الفرحة من كرة حرة يخرق بها المتخصص أونيكا السد فيسكبها في الزاوية البعيدة (73). وينفجر شجار بين لاعبين، ويقلش القرحاني كرة يتابعها العلي لينفرد جانباً فيجتاحه العمراتي بقدميه دون قرار!! (79). ويهيج الصفاء ويضغط وتنجح تبديلات المدرب حمود الدفاعية، وختم المعتوق المشهد المثير بكرة الى علوية سددها قرب القائم (97).
* قاد اللقاء الحكم علي صباغ مع علي عيد ومصطفى بواب.

الراسينغ × الإصلاح (4ـ 0)

بفوز رباعي باهر، واصل رجال القلعة البيضاء ثورتهم، وارتقوا رابعاً على حساب ضيفهم الإصلاح، بحضور جمهور متزايد على ملعب جونية.
سيطر الراسينغ بخطة ذكية فاستدرجوا لاعبي الإصلاح الى منطقتهم وشنوا هجمات خطرة عبر الميري وعبد الهادي وخاتون، الى أن عرقل الحارس رضوان كساب المهاجم سيرج سعيد فسجل الميري المتخصص ركلة الجزاء (32)، ويعززها حسن خاتون بكرة رأسية من عبد الهادي (43).
وواصل لاعبو فيوري تفوقهم وهجومهم، فمرر النجم المتجدّد الميري كرة قابلها مدافع الإصلاح برأسه خطأ الى مرماه هدفاً ثالثاً (55)، وكرر الخطأ المدافع حسين نصر الله في مرماه أيضاً هدفاً رابعاً، وكاد البديل محمود شحود أن يخمّسها، قبل أن يخرج الأبيض وجمهوره ..بأفضل حلة وترتيب لهم في السنوات الأخيرة.
* قاد المباراة الحكم وارطان ماطوسيان مع محمد ضو وربيع عميرات.

التضامن × المبرة (1ـ2)

واصل المبرة صحوته وعاد بصيد ثمين من مضيفه التضامن صور 2-1، في صور أمام زهاء ألف مشاهد.
سيطر التضامن على الشوط الأول، وأهدر له جون كامارا فرصة في مواجهة المرمى (25)، ومنح أحمد سبيتي التقدم برأسية مميزة (29). وانقلبت الأمور في الشوط الثاني خلال أربع دقائق فعادل المبرة برأسية لأحمد سبيتي (48)، وخطف طارق العلي الفوز بهدف ذكي من كرة «لوب» من فوق الحارس مسلماني (51).
وحاول التضامن العودة إلا أن تسديدة علي فقيه المنفرد لامست العارضة (65)، وأنقذ حارس المبرة حسن بيطار ببراعة كرة يوسف عنبر (92).
* قاد المباراة الحكم محمد الخالد مع هادي كسار وعبد الله طالب.

الإخاء × الساحل ( 2ـ 1)

خطف الإخاء فوزاً ثميناً من ضيفه الساحل، على ملعب بحمدون. تقدم الساحل بكرة رأسية سكبها علي متيرك ورفعها زهير عبد الله (12)، وعادل الإخاء بكرة من رأس أحمد النعماني الى رأس حسين طحان (27)، ويقطف أحمد النعماني هدف الفوز من كرة أفلتت من الحارس عيسى الدحويش (55).
* حكم اللقاء رضوان غندور مع أحمد قواص وسامر بدر.

النجمة × الأنصار (0ـ1)

لعب النجمة وفاز الأنصار، وتصدر بهدف لعلي ناصر الدين لاعب النجمة السابق، فيما خرج النجمة متحسراً ومنتقداً تحكيم المباراة.
لعب النجمة بحركة جماعية منسقة وتفوّق بحيازة الكرة، لكن حتى حدود المنطقة مفتقداً دقة التمريرات لصناعة الفرص والتسديد (4 كرات فقط).
وبدا الأنصار عادياً مفتقداًَ موزع الهدايا (ربيع عطايا)، فسدّد 5 كرات فقط، ونجح في دفاع المنطقة.
ميدانياً، قطع الحارس نزيه أسعد كرة انفرادية لناصر الدين (12)، بعدما منح الحكم كرة ركنية «حولاء» للأنصار كادت تثمر هدفاً مجانياً (7). واحتج الأنصار مطالباً بركلة جزاء، ورد أحمد أيوب وراموس بكرتين رأسيّتين في حضن الحارس. وأضاع علي علوية أغلى فرصة نجماوية في مواجهة المرمى الأخضر (39).
استهل الحكم المساعد علي عدي الشوط الثاني برفع رايته قاطعاً فرصة انفراد للكابتن عباس عطوي (؟!)، ورد العطوي الأخضر بتمريرة طويلة سبق إليها ناصر الدين دفاع النجمة وانفرد ولكزها أرضية الى شباك أسعد (54). وتوجّه الى الجمهور بتحية خاصة (كأنه يعتذر من جمهور النجمة). وضغط النجمة بقوة فتراجع الأنصار كله الى منطقته، وأضاع البديل مصطفى القصعة ركنية لمحمد جعفر بركبته الى خارج الشباك (63). وبعد 3 تبديلات كسر


أخطاء تحكيم فاضحة في القمتين تدق مبكراً جرس الإنذار

فوز العهد يشعل المنافسة والراسنغ والمبرة والسلام يتألقون والنجمة...؟

الأنصار ضغط النجمة الهائل بسقوط لاعبيه أرضاً لكسب الوقت، وكانت الفرصة الأخيرة من كرة حرة لعطوي شتتها راموس عن خط مرماه فردها المغربي ليصدها باقر يونس فترتفع أيادٍ نجماوية في المنطقة وعلى المدرجات احتجاجاً على عدم احتساب ركلة جزاء (92). ويخرج الأنصار فائزاً على هتاف حوالى خمسين شخصاً (علي.. علي).
* قاد اللقاء الحكم اندريه حداد مع علي عدي وحسين عيسى.
* انتقد رئيس نادي النجمة بشدة لاعبه السابق علي ناصر الدين على حركته أمام الجمهور بعد تسجيله الهدف، فيما فسّرها آخرون بأنه لم يفهم معناها الحقيقي.
* وقف الجميع دقيقة حداد على روح الفقيد الدكتور سعيد لاوند رئيس نادي الأنصار التاريخي.

السلام × الغازية (3 - 0)

سجل السلام يوم 27 يوماً تاريخياً له مع تحقيقه فوزه الأول في بطولة الدوري بعد سبع خسائر، وجاء على ضيفه الشباب الغازية 3 – 0 على ملعب صور.
قدم السلام أفضل أداء له، مقابل أسوأ أداء للغازية، وسيطر وهدد عبر عباس خليفة ومحمد نصار ومحمد أبو عتيق، مقابل فرصتين لسورو (16 و45)، الى أن قطف محمد أبو عتيق هدفاً أول إثر كرة سددها أحمد طراد (48). وفي الشوط الثاني، عزز السلام تفوقه بهدف لمحمد حجير عبر ركنية لطراد (53) وبعد فرصة لكامارا وصاروخ بعيد لطراد خطف نصار الهدف الثالث من كرة مررها رفيقه المتألق طراد (69). وطرد علي زريق الغازي بالأصفر الثاني.
* قاد اللقاء الحكم بشير أواسة مع حسن قانصوه وحسن فحص.
*الترتيب العام: الأنصار 20 نقطة، 2ـ الصفاء 18ن، 3 ـ العهد 17ن، 4ـ راسنغ 15ن، 5 ـ النجمة 14ن، 6ـ المبرة 13ن، 7 ـ الإخاء 9 ن، 8ـ التضامن 7 ن، 9ـ الغازية 7 ن، 10 ـ الساحل 7 ن، 11ـ السلام 3 ن، 12ـ الإصلاح نقطتان.
(الأخبار)


الدرجة الثانية