أحمد محيي الدين

وكان السد اللبناني قد أقصى حامل اللقب خمس مرات في نصف نهائي البطولة الماضية في الأردن بفوزه عليه 36-27، ثم عاد القطري وثأر في نصف نهائي بطولة القارات للأندية، التي استضافها في الدوحة في أيار الماضي30-19، كما تواجه الفريقان في الدور الأول للبطولة الـ12 في السعودية، وفاز القطري 34-26.
ويعوّل الفريق اللبناني على مجموعة من نجومه الدوليين اللبنانيين، أبرزهم الحارس اليافع حسين صقر، والجناحان أحمد شاهين وجاد بدرا، وحسن صقر، وذو الفقار ضاهر كلاعب دائرة، إضافةً الى المحترفين كالحارس رولو دروتو وبويان بوتوليا، والأجنبيّين الصربي دايان، والمصري أحمد الأحمر. ويعد الفريق القطري منافساً شرساً على لقب البطولة، إذ يعتمد على عدد من اللاعبين المجنسين، مع التونسي سليم هيدوي.
وفي المباراة الثانية، يبدو أن ذوب آهن الأقرب لبلوغ النهائي مع عدم تجاهل المفاجأة من مضر، الذي تغلب على السد اللبناني في الدور الأول، ويميّز الفريق الإيراني الانسجام «المخيف» بين لاعبيه، كما أن مدربه كيوان صادقي عمد إلى إراحة لاعبيه في الدور الأول، وخاصةً الصربيين بويان ستيفانوفيتش وميلان غوربانوف، كما يعتمد على براعة حارسيه رسول دهقاني وعباس أسد زاده، والجناح عبد الحميد جمالي، فيما يعوّل مضر على حماسة لاعبيه، وخصوصاً التونسي وجدي براياير.