بات السد اللبناني، وصيف حامل اللقب، على بعد خطوة واحدة من التربّع على عرش كرة اليد الآسيوية، بعد بلوغه المباراة النهائية لبطولة نوادي القارة الصفراء، حيث سيواجه مضر السعودي في إعادة لمباراتهما في الدور الأول


أحمد محيي الدين
سيكون السد اللبناني على موعد لدخول التاريخ عندما يلاقي مضر السعودي في المباراة النهائية لبطولة النوادي الآسيوية الـ 13 لكرة اليد، التي تقام في مجمع عاشور الرياضي ويسعى فيها الفريق اللبناني إلى الثأر لخسارته في الدور الأول.
وتأهل السد، رابع أندية العالم، بفوزه على السد القطري، ثاني العالم، 30-27 (الشوط الأول 16-16)، ومضر على ذوب آهن الإيراني 22-20 (الشوط الأول 12-9) في مباراتي نصف النهائي أمس. وستقام المباراة النهائية غداً الخميس الساعة 17:30.
في المباراة الأولى، اقتسم الفريقان النتيجة والأداء والتسجيل مناصفةً في الشوط الأول، إذ لعب اللبناني بطريقة دفاعية مقفلة 6-0 مع مساندة من الظهيرين بويان بوتوليا والمصري أحمد الأحمر والصربي فلاديكا ستويانوفيتش، وبتوزيع معاكس عبر الجناحين أحمد شاهين وماهر همدر، ثم جاد بدرا، ذو الفقار ضاهر كلاعب دائرة وحسن صقر، بينما أسندت الحراسة في البدء الى حسين صقر ثم الى رولو دروتو الذي تألق في التصدي للعديد من «القذائف» القطرية، وعاب «الزعيم» القطري أمور عدة، منها التسرع والرعونة والخشونة والتوتر وافتقارهم الى التركيز المطلوب في مباريات كهذه، إضافة الى الفشل في الناحية الدفاعية، مع أنهم اعتمدوا الضغط و6-0، واعتمد «الزعيم» على اختراقات موزعه ناصر السعد ولاعب الدائرة بوجيدار ماركيسيفيتش والضارب التونسي سليم هيدوي. وبعدم تقدم سريع للفريق القطري 6-4، رتب المدرب الصربي خورخي رازيتش خطوطه الدفاعية وأسند المهمات الهجومية للثلاثي ستويانوفيتش ــ الأحمر ــ بوتوليا، والأول يلعب للمرة الأولى في البطولة، وكان «مفاجأة» المباراة فتعادلت النتيجة وركن النصف الأول 16-16.


لعب الصربي ستويانوفيتش لأول مرة في البطولة مع السد وسجّل 12 إصابة

في الشوط الثاني، ضاعف اللبنانيون من جهودهم، وخصوصاً ستويانوفيتش، الذي باغت الشباك القطرية بخمس تصويبات متتالية، ومعها واحدة للأحمر ليتقدم السد اللبناني 22-19 واستمر هذا الفارق والتفوق اللبناني حتى نهاية المباراة مع محاولات قطرية يائسة دون نتيجة، لتعلن الصافرة النهائية تأهل السد اللبناني الى المباراة الختامية بنتيجة 30-27، علماً بأن الفريقين اعترضا بشدة على التحكيم.
وكان أفضل مسجل للسد الصربي فلاديكا ستويانوفيتش بـ 12 إصابة، وأضاف المصري أحمد الأحمر 5 وبويان بوتوليا 4، وللسد القطري التونسي سليم هيدوي 7 إصابات.
واتسمت المباراة الثانية بين مضر وذوب آهن بالجدارين الدفاعيين اللذين بناهما المدربين، ومن خلف كل جدار حارس متألق: هشام غزوي من مضر وعباس أسد زاده من الفريق الايراني، إنما الاختلاف بين الفريقين ظهر في طريقة اللعب حيث تمتع السعوديون بأداء جماعي، فيما كان لاعبو ذوب آهن كل «يعزف على ليلاه». وكان أفضل مسجل لمضر أحمد العبد العلي بـ 7 إصابات، ولذوب آهن مسعود زوهرابي بـ 5.


الأحمر: النهائي غير سهل

رأى لاعب السد المصري أحمد الأحمر أن الفريق اللبناني تعلّم من الأخطاء التي ارتكبها في الدور الأول وتداركها، وهذا ما مكّن الفريق من الانسجام على نحو فعّال وإدراك كل فرد مسؤوليته لتحقيق الفوز على «الزعيم القطري»، وأشار الأحمر الى أن المباراة النهائية لن تكون سهلة، وعلى زملائه أن يعوا مسؤولياتهم أكثر.