انتهت أمس مراسم تواقيع اللاعبين على كشوفات أندية الدرجة الأولى حيث كان آخرها اللاعبان يوسف مزيان كلاعب حر الى الشباب الغازية، وعلي الحارس من الإرشاد الى النجمة، وذلك قبل 72 ساعة كاملة على انطلاق الدوري الجديد


أحمد محيي الدين
أكملت أمس نوادي الدرجة الأولى صفوفها وأضحت منتظرة ركلة البداية لدوري 2010-2011 الذي يبدو شكله غامضاً و«يتيماً» إذ تدور في فلكه معضلات شتى من الملاعب الى الجمهور الى سوء التخطيط والحكام واللاعبين والعجز المالي لدى الأندية.
وكان فريق الإخاء الأهلي عاليه العائد هذا الموسم الى الأضواء بعد خمسة مواسم في الظل أكثر الناشطين في سوق الانتقالات إذ عزز صفوفه باللاعبين المحليين بول رستم وإيلي فريجة (من النجمة) علي واصف محمد وحسن ملاح (الإرشاد) وحسين طحان (الصفاء) وحسين أمين (الأنصار) محمد حمود (الحكمة) محمد عبيد (السلام زغرتا) وطارق عبده (طرابلس) إضافة الى لاعبيه أحمد النعماني ورواد الحكيم وفؤاد مدني وربيع الكاخي، وسيقوده المدرب السوري حسين عفش دون الاعتماد على أي أجنبي.
ولم يكن السلام صور أقل نشاطاً خصوصاً أنه سيمضي أول مواسمه بين الكبار، ويفضل مدرب الفريق ابراهيم دهيني الاعتماد بالدرجة الأولى على أبناء النادي إضافة الى اللاعبين الجدد الفلسطيني محمد أبو عتيق (من العهد) وكامل جابر (المبرة) وعلي ليلا (الغازية)، والبرازيلي هلسون دي أوليفييرا والعاجي كوفي ياو سيمون والفلسطيني يوسف مزيان كلاعب حر علماً أنه لعب للحكمة في السابق. وفي صور أيضاً، لم تنجل آثار الأزمة المالية للتضامن سوى في الفترة الأخيرة، إلا أن الفريق الذي بدأ تمارينه متأخراً دون أي تغيير عن تشكيلته الشابة في الموسم الماضي باستثناء اعتزال فيصل عنتر، وتشهد أوضاع سفير الجنوب استقراراً إنما تكمن مشكلة في عدم وجود ملعب لأداء التمارين بإشراف المدير الفني محمد زهير والذي أبقى السييراليوني جون كامارا والنيجيري ديريك ايبي.
وفي نادي المبرة، لم تتبدّل كثيراً تشكيلته عن الموسم الماضي إذ ضم اللاعبين علي صفوان (الحكمة) وغسان شويخ (السلام صور) وحسين حسن (ناشئ من الخارج) وعلي يعقوب (النجمة) مع البرازيليين فابيو دي اويفيدو وجورج داسيلفا، وبقيادة المدرب اسامة الصقر.
ولدى الإصلاح البرج الشمالي، جرى الاعتماد على أبناء النادي وشبابه، إذ أبقى المدرب خليل وطفا وإدارة النادي جل تشكيلة الموسم الماضي مع ضم عدد من الشباب، واحتفظ الفريق بالبرازيلي روني باك والفلسطيني أحمد شبلي.
وسيشكل المصريان أحمد جرادة وعصام عبد السميع، لاعب الإرشاد سابقاً والآتي من بتروجيت المصري، العنصر الأجنبي في فريق شباب الساحل الذي ضم أيضاً حسين علوية وحسن طهماز من العهد في أبرز انتقالاته. وكان النجمة قد ضم امس آخر لاعبيه وهو علي الحارس من الإرشاد وسبقه أحمد عمشة والحارس محمد دكرمنجي ومصطفى القصعة والتعاقد مع السييراليوني مومني كامارا، وذلك بعد أن هاجر الفريق أبرز نجومه خصوصاً قائده عباس عطوي واحتراف محمد غدار مع الأهلي المصري وزكريا شرارة مع الشباب البحريني. وفي الصفاء كانت الحركة عادية أيضاً إذ ضم الفريق عدداً من اللاعبين الشباب إضافة الى حسن أومري الآتي من ألمانيا، وضم المغربي مراد إعراب الى مواطنه طارق العمراتي.

أجانب البطولة «البرازيل وأفريقيا»

اتجهت معظم الأندية هذا الموسم بعد تقليص عدد اللاعبين الأجانب الى السوق الأوروبية والأفريقية في اتمام نواقص صفوفها، فضمت الأندية 6 لاعبين برازيليين و3 من سييراليون و2 من نيجيريا وساحل العاج والمغرب ومصر ولاعب من غينيا.



ناصر الدين أبرز الصفقات

تعد صفقة انتقال المهاجم علي ناصر الدين (الصورة) من النجمة الى الأنصار أبرز صفقات هذا الموسم لينضم الى البرازيليين راموس وادسون ويشكلوا دعامة كبيرة للفريق الأخضر الذي سيخوض تجربة قارية في كأس الاتحاد الآسيوي.