يخوض منتخب لبنان لكرة القدم مباراته الودية الثانية اليوم عند الساعة الخامسة على ملعب صيدا حين يستضيف منتخب فلسطين، الذي وصل فجر أمس، تحضيراً للقاء كوريا الجنوبية في 8 أيلول على الملعب عينه ضمن تصفيات كأسي العالم وآسيا. وأجرى لاعبو المنتخب تمرينهم الأخير أمس على ملعب بيروت البلدي بحضور قائد المنتخب يوسف محمد وعلي حمام ووليد اسماعيل، في حين لم يشارك الثنائي حسن معتوق وبلال نجارين في التمرين لوصولهم أمس من الإمارات.


وعليه، فإن مشاركة معتوق ونجارين في لقاء اليوم غير مؤكدة وقد تقتصر على شوط واحد أو يغيبا كلياً بسبب الإرهاق.
وفي البقاع، دشن وزير الشباب والرياضة العميد الركن عبد المطلب الحناوي، ممثلا بأمين عام اللجنة الأولمبية اللبنانية العميد حسان رستم، ملعب «شكيب هاشم» في بلدة القرعون البقاعية، بحضور أكثر من 1500 متفرج. وأجريت مباراة ودية بين فريق الأنصار ومنتخب البقاع انتهت بالتعادل السلبي، حيث كانت فرصة للمدرب جمال طه لإشراك الأرجنتيني فرانكو كاليرو والزيمبابوي بيتر مويا للوقوف على مستواهما.
وكان منتخب البقاع خصما عنيدا وكاد أن يفتتح التسجيل ثلاث مرات لولا تسرع مهاجم فريق الراسينغ عدنان ملحم أمام المرمى.في المقابل فإن حارس مرمى منتخب البقاع محمد عواد وقف بالمرصاد لكل المحاولات الأنصارية وخصوصا للأرجنتيني لوكاس غالان.
قاد المباراة الحكم جهاد غريب (منظم حفل التدشين)، بمساعدة وائل الرمح وزياد شموري.
وفي مباراة أخرى، حقق منتخب اللاعبين البرازيليين فوزه الأول في بيروت، بعد تغلبه على فريق الإخاء الأهلي عاليه 1 - 0 السبت على ملعب أمين عبد النور في بحمدون. سجله هداف المنتخب مارفن في الدقيقة 65.
وكان المنتخب الضيف خسر أمام شباب الساحل 2 - 1، والصفاء 3 – 0، وتعادل مع المبرة 2 - 2، ومع نفط ميسان العراقي 3 - 3.
وذكر منظم زيارة الضيوف عباس ترمس أن الفريق البرازيلي سيغادر بيروت عائدا إلى وطنه بعد زيارة دامت حوالي شهر خاض خلالها 6 مباريات ودية مع الفرق اللبنانية وفريق عراقي، أملا أن ينظم زيارة لفريق برازيلي أخر في العام المقبل في وقت يتناسب مع تحضيرات الفرق اللبنانية.