سيتعيّن على منتخب لبنان لكرة القدم للصالات التفوّق على السعودية والبحرين والاردن في تصفيات منطقة غرب آسيا المؤهلة الى كأس آسيا التي ستقام في اوزبكستان عام 2016، وذلك بعدما وضعته القرعة التي سحبت امس في مقر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم في العاصمة الماليزية كوالامبور، على رأس المجموعة الاولى مع المنتخبات المذكورة.


وتقام التصفيات من 1 الى 3 تشرين الاول المقبل على ارض محايدة بمشاركة 7 منتخبات من منطقة غرب آسيا، اذ تضم المجموعة الثانية ثلاثة منتخبات خليجية هي العراق وقطر والامارات. وسيتأهل الى النهائيات مباشرة صاحبي المركزين الاولين في كلٍّ من المجموعتين.
وللمرة الثانية على التوالي بعد عام 2013 ستقام تصفيات منطقة غرب آسيا في ماليزيا بدلاً من إحدى بلدان المنطقة التي لم يتقدّم أيّ منها بطلب استضافة هذه التصفيات التي أحرز فيها لبنان المركز الاول قبل عامين في قاعة «نيلاي ستاديوم»، وذلك في طريقه للتأهل الى البطولة القارية التي لم يغب عنها منذ مشاركته في نسختها الخامسة للمرة الاولى عام 2004، اذ بلغها ايضاً اعوام 2005، 2006، 2007، 2008، 2010، 2012، و2014، حيث سجّل حضوراً لافتاً في نسخاتها الخمس الاخيرة ببلوغه الدور ربع النهائي.
وصُنّف لبنان في المركز الاول قبل عملية سحب القرعة استناداً الى نتائجه السابقة في البطولة القارية وتصفياتها مقارنة بالمنتخبات الاخرى المنافسة، وهو لن يواجه مهمات سهلة على الاطلاق كونه سيلعب مع منتخبين مجهولين بالنسبة اليه حيث غاب الاردن والبحرين عن التصفيات الماضية قبل ان تتم اعادة بناء منتخبيهما، في الوقت الذي كان لبنان قد واجه فيه السعودية في 2013 وخرج فائزاً بصعوبة بنتيجة 4-3، رغم ان «الأخضر» سجّل حضوره الأول قارياً عامذاك.
وسيكون امام المنتخب اللبناني اقل من ثلاثة اسابيع فقط للاستعداد للتصفيات حيث كان الاتحاد الآسيوي قد فاجأ الاتحادات الوطنية بتغييره موعد التصفيات من منتصف تشرين الثاني حتى مطلع تشرين الاول. لذا يقف مدرب لبنان الاسباني باكو اراوجو امام مهمة خلق الكيميائية الضرورية بين لاعبيه بشكلٍ سريع من خلال تمارين مكثفة ستقام يومياً في قاعة ثانوية الكوثر ابتداءً من غدٍ، وذلك مباشرة عقب اختتام المرحلة الرابعة من بطولة الدوري.