أضيف سائقٌ الماني آخر الى خط انطلاق سباقات بطولة العالم في الفورمولا 1، وهو نيك هايدفيلد الذي سيعود الى المنافسات من بوابة فريق «ساوبر» السويسري الذي سيعتمده في المراحل الخمس الاخيرة من الموسم، بدلاً من الاسباني المخضرم بدرو دي لا روسا. وقاد هايدفيلد سابقاً لفرق بروست (2000)، ساوبر (2001-2003)، جوردان (2004)، وليامس (2005) وبي أم دبليو (2006-2009)، وخاض 167 سباقاً صعد خلالها 12 مرة على منصة التتويج.

وكان أداء دي لا روسا مخيّباً هذا الموسم، ولم يحقق أفضل من المركز السابع في جائزة المجر الكبرى، ونال 6 نقاط فقط في 14 سباقاً، وهو قال في بيان: «أنا مدهوش من قرار الفريق، لكنني احترمه وأتمنى التوفيق للجميع لبقية الموسم».
من جهةٍ اخرى، اشار مدير فريق «رينو»، إيريك بولييه، إلى أن بطل العالم السابق الفنلندي كيمي رايكونن يرغب في العودة الى سباقات الفئة الاولى عبر الفريق الفرنسي.
ونقلت تقارير صحافية عن بولييه قوله: «إنه على رادار الفريق لأنه اتصل بنا».
وأحرز رايكونن لقب بطولة العالم عام 2007 مع فيراري، لكنه انتقل الى بطولة العالم للراليات بعد أن حلّ الاسباني فرناندو الونسو مكانه مع الفريق الايطالي.
وسبق ان نقلت صحيفة «ليكيب» الفرنسية عن رايكونن (30 عاماً) قوله الشهر الماضي: «لا أحد يعرف ما سيحدث. لكنني ربما لا أعود مطلقاً إلى الفورمولا 1».
ولم يعلن فريق رينو اسم سائقه الثاني في 2011 بعد تأكيده استمرار ارتباطه مع البولوني روبرت كوبيتسان، لكنّ الفريق أعلن نيّته منح الفرصة للروسي الصاعد فيتالي بتروف الذي احتل المركز الثالث عشر في سباق ايطاليا، الأحد الماضي، بعدما حصل على نقاط من آخر ثلاثة سباقات لإثبات جدارته.
وقال بولييه ان فريقه تلقّى اتصالاتٍ من عدد كبير من السائقين، منهم رايكونن، مضيفاً: «نحتاج إلى التفكير في هذا الأمر، لكن الأولوية ستكون لفيتالي، وسنرى كيف سيتطور مستواه. وإذا أقنعنا بمستواه، فسوف يستمر بكل تأكيد، فهو الخيار الأول لدينا. هناك خيارات اخرى من بينها كيمي».