تصل بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 إلى خط النهاية على الأراضي الأوروبية من خلال سباق جائزة إيطاليا الكبرى، وهي المرحلة الثانية عشرة من البطولة.

ورغم أن بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون، سائق مرسيدس، يحتل صدارة الترتيب العام بـ 227 نقطة متقدماً على زميله الألماني نيكو روزبرغ (199 نقطة)، إلا أن الأنظار ستتجه بالدرجة الأولى إلى الألماني سيباستيان فيتيل الثالث (160 نقطة)

لسببين: أولهما أن السباق يقام على أرض فيراري وبين جماهيره «التيفوزي»، وثانيهما لأن «سيب» أمام فرصة أن يصبح ثاني سائق في التاريخ يحرز الفوز على حلبة «مونزا» مع ثلاثة فرق مختلفة بعد البريطاني ستيرلينغ موس المتوَّج في 1956 و1057 و1959 مع فرق ماسيراتي وفانوال وروب ووكر رايسينغ. ولا يبدو احتمال فوز فيتيل ضئيلاً، إذ فضلاً عن خوضه السباق بين جماهير فيراري فإنه الوحيد الذي كسر احتكار سائقَي مرسيدس للبطولة هذا الموسم بعدما فاز بجائزتي ماليزيا والمجر.
من جهته يتطلع هاميلتون لمنصة التتويج والحفاظ على الفارق عن ملاحقيه أو توسيعه، وقال عن السباق في «مونزا»: «إنها حلبة مذهلة، سريعة جدا، وفيها بعض أكثر الجماهير المتحمسة التي قد يراها المرء في أي مكان في العالم». وتقام التجارب الحرة الأولى للسباق اليوم الساعة 11,00 بتوقيت بيروت والثانية الساعة 15,00، والتجارب الرسمية غداً الساعة 15,00 أيضاً، والسباق الأحد في التوقيت عينه.