Strong>تحوّلت بيروت أمس الى مركز للعبة كرة السلة العربية والآسيوية، مع سحب قرعة بطولة العرب للرجال التي ستُقام في لبنان من 14 حتى 25 أيلول، إضافة الى وضع اللمسات الأخيرة على مسابقة كأس ستانكوفيتش التي ستنطلق اليوم على ملعب غزير

تُمثّل كأس ستانكوفيتش المحطة الأخيرة لاستعدادات منتخب لبنان قبل السفر الى تركيا للمشاركة في بطولة العالم التي ستنطلق في 28 الجاري.
ويعوّل الجهاز الفني اللبناني بقيادة المدرب النيوزيلندي طوماس بالدوين على هذه المسابقة لمعالجة الثغر الموجودة في المنتخب قبل التوجه الى إزمير، وخصوصاً أنها تضم نخبة المنتخبات الآسيوية، وبالتالي تكون أقوى التجارب للمنتخب اللبناني بعد كأس جونز في تايوان، حيث حلّ لبنان ثانياً، ومعسكر اليابان.
وتشارك في البطولة عشرة منتخبات آسيوية وزّعت على مجموعتين، إذ تضم الأولى تايوان وإيران (بطلة آسيا المصنفة 21 عالمياً والثانية آسيويا)، والعراق واليابان وكازاخستان. أما الثانية فتضم الاردن حاملة اللقب ولبنان (24 عالمياً والثالث آسيويا)، والفيليبين وقطر (28 عالمياً والخامسة آسيوياً)، وسوريا.
وبعد الدور الاول الذي يقام على طريقة الدوري من مرحلة واحدة، يتأهل اول اربعة منتخبات من كل مجموعة الى ربع النهائي الذي يقام على نظام الخروج المباشر، يليه نصف النهائي ثم النهائي.
ورأى المدير الاداري لمنتخب لبنان جورج كلزي أن استعدادات منتخب لبنان تسير على قدم وساق، كاشفاً عن مشاركة قائد المنتخب فادي الخطيب في التمارين بعد إبلاله من الاصابة، وقد التحق بالبعثة اللبنانية التي تقيم في احد فنادق مدينة جونية. ووصف كلزي المنتخب الفيليبيني الذي سيواجهه لبنان اليوم السبت عند الساعة 21.00 بالـ«قوي الذي يستعد منذ ثلاث سنوات للتأهل الى الأولمبياد الذي سيقام في لندن في عام 2012. كذلك رأى كلزي ان صفوف المنتخب اللبناني شبه مكتملة مع عودة مات فريجي الذي تعرّض سابقاً لإصابة، آملاً مشاركته في جميع مباريات البطولة. وذكر كلزي ان مجموعة لبنان قوية، وهو متفائل بالتأهل الى الادوار النهائية وبالسعي إلى تحقيق نتيجة جيدة لتكون بمثابة «جرعة» معنوية لمنتخب لبنان الذي سيشارك في بطولة العالم. ووجّه كلزي الشكر الى رئيس الاتحاد اللبناني جورج بركات واعضاء اللجنة الادارية لوضعهم جميع الامكانيات في تصرّف المنتخب الوطني.

لبنان يختار المجموعة الأسهل في البطولة العربية للمنتخبات إلى جانب الإمارات والسعودية والعراق والسودان
وعلى الصعيد الفني العام، ستشهد المجموعة الثانية صراعاً قوياً بين المنتخبين الاردني واللبناني، وذلك بعد حلولهما في المركزين الثالث والرابع على التوالي في بطولة اسيا الخامسة والعشرين، التي أقيمت في تيانجين الصينية العام الماضي، والتي أحرزت إيران لقبها بفوزها على الصين في النهائي.
وحصل الاردن على بطاقة دعوة للمشاركة في الدورة، علماً بأنه أحرز لقب النسخة الثانية لبطولة ستانكوفيتش التي اقيمت في الكويت عام 2008، متقدماً على كازاخستان، الكويت، قطر والهند.
وكان المنتخب الاردني قد أحرز لقب البطولة الثلاثية الودية على كأس مدرار على حساب قطر وسوريا، والتي أقيمت منافساتها في قاعة النادي الأرثوذكسي في عمان، في نطاق استعدادات المنتخب لمشاركته التاريخية المنتظرة في نهائيات كأس العالم، كما انه سيشارك في محطته الاعدادية الأخيرة في بطولة كرواتيا الدولية خلال الفترة من 20 الى 23 آب الحالي.
وأقام الاردن معسكراً تدريبياً في الصين تضمن تسع مباريات تجريبية، وشارك بعد ذلك في بطولة رباعية في الفيليبين أحرز وصافتها، قبل أن يظفر بلقب بطولة البرتغال الودية.
وتكمل قطر، حاملة لقب النسخة الاولى من المسابقة وأبرز منتخب خليجي في اللعبة، والفيليبين بطلة جنوب شرق آسيا، وسوريا المجموعة الثانية. ويذكر ان قطر أحرزت لقب النسخة الاولى في تايبه عام 2004، متقدمة على كوريا الجنوبية، تايوان، وسوريا.
وفي المجموعة الاولى، يعود المنتخب العراقي إلى المشاركة في البطولات الآسيوية بعد غياب لسنوات طويلة، علماً بأنه شارك لآخر مرة في بطولة آسيا الرابعة عشرة عام 1987 التي أقيمت في بانكوك التايلاندية.
واستغلال البطولة للاستعداد للمونديال لا يتوقف على لبنان والأردن، إذ إن المنتخب الإيراني يسعى أيضاً الى الوقوف على نقاط الضعف والقوة في صفوفه قبل التوجه الى تركيا.
يذكر أن لبنان يلعب في المجموعة الرابعة في بطولة العالم الى جانب إسبانيا وفرنسا وكندا وليتوانيا ونيوزيلندا، فيما يلعب الاردن في المجموعة الاولى الى جانب الارجنتين وصربيا وأوستراليا وألمانيا وأنغولا، وإيران في الثانية الى جانب الولايات المتحدة وسلوفينيا والبرازيل وكرواتيا وتونس.
وستنطلق كأس ستانكوفيتش اليوم عند الساعة 15.00 بمباراة تجمع منتخبي كازاخستان والعراق، ويلعب عند الساعة 17،00 اليابان مع تايوان، وعند الساعة 19،00 قطر مع سوريا، وعند الساعة 21،00 الفيليبين مع لبنان.

البطولة العربية

مجموعة أولى نارية تضم تونس والجزائر وليبيا والمغرب والكويت ومصر
سُحبت، أمس، قرعة بطولة العرب العشرين لمنتخبات الرجال في كرة السلة التي ينظّمها الاتحاد اللبناني للعبة بين 14 و25 أيلول المقبل، برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري في قاعة المدينة الرياضية. وحضر سحب القرعة، الذي أقيم في فندق «الكومودور»، رئيس الاتحاد الآسيوي الشيخ سعود بن علي آل ثاني، نائب رئيس الاتحادين العربي واللبناني جودت شاكر ممثلاً رئيس الاتحاد العربي الشيخ طلال بن بدر آل سعود، عضو اللجنتين الأولمبيتين اللبنانية والدولية طوني خوري، رئيس الاتحاد اللبناني جورج بركات وأعضاء الاتحادين العربي واللبناني، ممثل شركة «My Game» وتلفزيون المستقبل حسام زبيبو، مندوبو المنتخبات المشاركة في البطولة وحشد كبير من رجال الصحافة والاعلام.
وتوزعت المنتخبات الـ11 المشاركة على مجموعتين:
المجموعة الأولى تضم تونس والجزائر وليبيا والمغرب والكويت ومصر.
المجموعة الثانية تضم لبنان والامارات العربية المتحدة والسعودية والسودان والعراق. وستقام المباراة الافتتاحية بين لبنان والسودان.
بداية النشيد الوطني اللبناني، فكلمة ترحيبية من عرّيف الحفل الزميل صبحي قبلاوي، ثم كلمة نائب رئيس الاتحادين العربي واللبناني الذي نقل تحيات رئيس وأعضاء الاتحاد العربي الى الاتحاد اللبناني، وتمنى التوفيق للبطولة العربية لما فيه خير كرة السلة اللبنانية وازدهارها. الكلمة الثانية لرئيس الاتحاد اللبناني الذي شكر الاتحاد العربي على ثقته بمنح لبنان شرف استضافة البطولة العربية بمشاركة 11 دولة عربية، وهي دلالة على أهمية موقع لبنان في لعبة كرة السلة وتأكيد لتعزيز موقعه على الخريطة العربية والدولية. بدوره، عبّر رئيس الاتحاد الآسيوي عن سروره لوجوده في لبنان، وهنّأ اللجنة الادارية للاتحاد اللبناني على انتخابها، متمنياً التوفيق لها في قيادة كرة السلة اللبنانية والتوفيق في استضافة مسابقة كأس ستانكوفيتش والبطولة العربية وسائر الاستحقاقات، وخصوصاً أن لبنان معروف بتنظيمه اللافت للدورات. ثم ألقى خوري كلمة تحدث فيها عن تاريخ نشوء الاتحادين العربي واللبناني. الكلمة الأخيرة كانت لزبيبو، الذي أعلن أن البطولة ستقام برعاية رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري.


غياب فريجي

عقد أمس الاجتماع الفني لبطولة ستانكوفيتش الثالثة في فندق ميريديان كومودور حضره مديرو المنتخبات العشرة المشاركة والأمين العام المساعد للاتحاد الآسيوي هاكوب خاجريان، حيث ثُبّتت أسماء اللاعبين. وسيمثّل لبنان اللاعبون الآتية أسماؤهم: جان عبد النور، جاكسون فرومان، علي محمود، روني فهد، علي كنعان، إيلي اسطفان، روي سماحة، إيلي رستم، علي فخر الدين، غالب رضا، فادي الخطيب ورودريك عقل. وسيغيب عن المنتخب الوطني مات فريجي الذي لا يزال يعاني من إصابة في قدمه، حيث سيستكمل علاجه ليكون جاهزاً قبل نهائيات كأس العالم في تركيا أواخر آب الجاري.