قطع سائق مرسيدس، البريطاني لويس هاميلتون، خطوة إضافية نحو الإحتفاظ بلقب بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 بعد إحرازه المركز الأول في سباق جائزة إيطاليا الكبرى، المرحلة الثانية عشرة، التي أُقيمت على حلبة «مونزا».

واستحق هاميلتون تماماً فوزه الثالث والثاني على التوالي في مونزا، إذ سيطر على السباق من البداية حتى النهاية دون أي منافسة، متقدماً على سائق فيراري وبطل العالم أربع مرات، الألماني سيباستيان فيتيل، والبرازيلي فيليبي ماسا، سائق وليامس، الذي صعد إلى منصة التتويج بعد اضطرار سائق مرسيدس الآخر الألماني نيكو روزبرغ إلى الإنسحاب بسبب عطل في محرك سيارته تعرّض له قبل لفتين على النهاية.

وقطع هاميلتون مسافة السباق في 1,27,482 ساعة بفارق 25,042 ثانية عن فيتيل، و47,635 ث عن ماسا، فيما أكمل زميل الأخير الفنلندي فالتيري بوتاس ومواطنه كيمي رايكونن، سائق فيراري، ترتيب الخمسة الأوائل.
وجاء المكسيكي سيرجيو بيريز، سائق فورس إينديا سادساً، وزميله الألماني نيكو هالكنبرغ سابعاً، والأوسترالي دانيال ريكياردو ثامناً، والسويدي ماركوس ايريكسون سائق ساوبر تاسعاً، والروسي دانييل كييفات سائق ريد بل عاشراً.
وعزز هاميلتون، الذي انطلق من المركز الأول للسباق السابع على التوالي (الرقم القياسي باسم البرازيلي الراحل ايرتون سينا وهو 8 سباقات على التوالي)، بفوزه الثامن هذا الموسم والأربعين في مسيرته صدارته للترتيب العام بعدما رفع رصيده إلى 252 نقطة، أمام روزبرغ (199 نقطة) وفيتيل (178 نقطة) وماسا (97 نقطة) ورايكونن (92 نقطة)، فيما يسير فريقه مرسيدس بثبات أيضاً نحو لقب الصانعين للموسم الثاني على التوالي، بعدما رفع رصيده إلى 451 نقطة في الصدارة أمام فيراري (270 نقطة) ووليامس (188 نقطة) وريد بُل (113 نقطة) وفورس إينديا (63 نقطة).