تأهل الفارس السوري أحمد حمشو إلى نهائيات بطولة العالم في قفز الحواجز التي ستقام مطلع تشرين الأول المقبل في الولايات المتحدة الأميركية. ونجح الفارس السوري مع جواده البلجيكي «وندر بوي» في حجز بطاقة التأهل لبلاده بعد تجاوزه دون أخطاء مباراة من ذات النجوم الخمسة في صعوباتها وارتفاعاتها أقيمت في هولندا.

ويعد تأهل الفارس السوري الشاب سابقة هي الأولى من نوعها في العالم لكونه أصغر فارس يتأهل إلى مونديال الفروسية في عمر يقارب الثامنة عشرة.
ويقول حمشو إنه بعد مشاركته ببطولة العالم في الولايات المتحدة الأميركية سيتوجه للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية في الصين ممثلاً لبلاده.
وتعد هذه المباراة التأهيلية العالمية الأولى التي يدخلها حمشو في حياته بقفز الحواجز.

سيتوجه حمشو للمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية في الصين بعد كأس العالم
وكان حمشو مع جواده الجديد قد شارك في العديد من المباريات الدولية التي أسهمت في عملية تفاهمه مع جواده البلجيكي قبل نيله بطاقة التأهل العالمية وكان من أبرزها الجائزة الكبرى لدورة موناكو الدولية التي يشارك فيها أفضل ثلاثين فارساً عالمياً مع عشرة فرسان يُدعون إضافة لدورة (كان) الدولية ودورتين هولنديتين وسجل حمشو في مجموع مشاركاته مراكز متقدمة.
وبتأهله المونديالي يفتخر حمشو بأنه يحمل لبلاده إنجازين قياسيين عالميين أولهما أنه كان أصغر فارس في العالم ينهي بنجاح منافسات بطولة العالم بالتحمل التي أقيمت في ألمانيا قبل سنوات وثانيهما كونه أصغر فارس في العالم يتأهل إلى بطولة العالم.
ويقترب حمشو من الثامنة عشرة من العمر وهو حامل كأس الجائزة الكبرى بدورة الإسكندرية ضمن الدوري العربي المؤهل لكأس العالم (2008) وحائز لقب أفضل فارس بدورة الوفاء الدولية لباسل الأسد (2010).
وبتأهله ينضم الفارس السوري إلى ركب الفرسان العرب الذين تأهلوا إلى منافسات المونديال القادمة كالمنتخب السعودي والفارسين الإماراتيين الشيخ شخبوط آل نهيان والشيخة لطيفة آل مكتوم والقطري الشيخ علي بن خالد آل ثاني والفارس السوري وسيم عنزروتي الذي يواجه مصاعب صحية مع جواده قد تمنعه من المشاركة في المونديال المقبل.