تصدّر خبر إعلان النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عن إنجابه لطفل من امرأة فضّل إبقاء هويتها مجهولة، على باقي الأخبار في بلاده.

وذكرت تقارير إخبارية برتغالية أن رونالدو دفع مبلغاً كبيراً لامرأة أميركية لتنجب له ابنه، لكنها اشترطت عدم الكشف عن هويتها. وذكرت صحيفة «دياريو دي نوتيسياس» البرتغالية أن رونالدو (25 عاماً) التقى المرأة الأميركية في كاليفورنيا واتفق معها على الأمر.
وكان رونالدو قد أعلن أخيراً عن مسألة إنجابه، وقال: «اتفقت مع والدة الطفل على عدم الكشف عن هويتها وسأتولى الحضانة الكاملة، ولا أرغب في ذكر المزيد من المعلومات عن الأمر وأطلب من الجميع احترام الحياة الخاصة بي وبصغيري».
وبمجرد الإعلان عن النبأ بدأت وسائل الإعلام في التكهّن عن شخصية الأم، رغم انه غير معلوم حتى الآن ما إذا كانت قصة الأم المؤجرة حقيقىة او ملفّقة من أجل التغطية على تعدد العلاقات النسائية العابرة لرونالدو الذي ارتبط اسمه بمجموعة من النساء الشهيرات ومن بينهن عارضة الأزياء الايطالية ليتيسيا فيليبي وعارضة ملابس البحر الأميركية نيكي غازيان، كما ترددت أنباء عن قيامه بعلاقة عابرة مع فتاة المجتمع الأميركية الشهيرة باريس هيلتون.