strong>فكّت هولندا نحساً لازمها 32 عاماً عندما نجحت في بلوغ الدور النهائي من كأس العالم 2010 بعد تغلبها على الاوروغواي 3-2 في نصف النهائي، ليكون بذلك النهائي أوروبياً حيث سيجمع نصف النهائي الآخر اليوم إسبانيا في مواجهة ألمانيا


بلغت هولندا نهائي مونديال 2010 في جنوب أفريقيا بعد تغلبها على الاوروغواي 3-2 في نصف النهائي الأول الذي أقيم على ملعب «غرين بوينت» في كايب تاون.
وهذه المرة الثالثة التي تصل فيها هولندا الى نهائي المونديال بعد عامي 1974 و1978، فيما فشلت الاوروغواي في بلوغ هذا الدور للمرة الثالثة أيضاً بعد أن فازت في النهائي عامي 1930 و1950.
وتقاسم المنتخبان السيطرة على مجريات الشوط الأول، حيث كانت هولندا الأكثر خطورة في نصفه الأول فيما كان الضغط الهجومي للأوروغواي في نصفه الثاني.
ولم يطل جس النبض بين الفريقين حيث سدد ديرك كويت فوق المرمى الاوروغوياني (5).
وحملت الدقيقة 18 هدف الافتتاح في المباراة لهولندا، عندما فاجأ المدافع جيوفاني فان بروكهوست حارس الاوروغواي فرناندو موسليرا بتسديدة بعيدة المدى استقرت في اعلى الزاوية اليسرى للمرمى.
بعد هذا الهدف مال نسق الهولنديين نحو الدفاع مع الاعتماد على الهجمات المرتدة المقطوعة بأغلبها، فيما تقدم الاوروغوانيون نحو الهجوم حيث استطاعوا اكتساب معركة وسط الملعب، اضافة إلى تحركات المهاجم الخطير دييغو فورلان التي أزعجت الدفاع الهولندي.
وسدد ماكسيميليانو بيريرا كرة ضعيفة بين يدي ستيكلنبرغ (35)، أتبعه فورلان برأسية جاءت بعيدة عن المرمى الهولندي (37) رد عليه كويت بتسديدة أنقذها موسليرا (39)، ليأتي بعدها هدف التعادل للأوروغواي عبر فورلان الذي سدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء أخطأ ستيكلنبرغ في ابعادها فتابعت طريقها الى شباكه (40).
وسدد فورلان كرة أخرى من ركلة حرة الا ان الحارس الهولندي كان يقظاً هذه المرة فتصدى لها دون صعوبة (43).
ولم يرتق انطلاق الشوط الثاني الى المستوى المطلوب حيث انحصر اللعب في وسط الملعب وغابت الفرص الخطرة حتى الدقيقة 65 حين سدد فورلان من ركلة حرة الا ان ستيكلنبرغ أنقذها (65) رد عليه فان در فارت بتسديدة من داخل منطقة الجزاء تصدى لها موسليرا فعادت الى اريين روبن الذي سددها بعيدة عن المرمى (67)، الا ان الامور تبدلت كلياً بعد ذلك، حين نجح ويسلي سنايدر في تسجيل الهدف الثاني لهولندا بتسديدة خدعت الحارس الاوروغوياني وتابعت طريقها الى الشباك (70).
عاد بعدها روبن ليمنح بلاده الهدف الثالث والقاتل للاوروغوانيين برأسية من كرة رفعها كويت (73).
وكان روبن قريباً من تسجيل الهدف الرابع الا انه سدد الكرة الانفرادية بين يدي الحارس (86)، ليسجل بعدها بيريرا الهدف الثاني للأوروغواي بتسديدة من خارج منطقة الجزاء (90