يواصل لاعب نادي الأنصار اللبناني سابقاً الترينيدادي ديفيد ناكيد جولاته المكوكية، في إطار الحملة التي يقوم بها بعد إعلان ترشحه لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا». ومنذ الإعلان عن نيته المشاركة في السباق الرئاسي، بدأ ناكيد جولاته على اتحادات منطقة الكاريبي لطرح أفكاره ورؤيته للشكل الذي يجب أن يكون عليه الاتحاد الدولي، وخاصة بعد الأزمة الأخيرة التي عصفت به وما تركته من صورة سلبية على كرة القدم.


وفي هذا الإطار، بدأ ناكيد زياراته لاتحاد المنطقة التي تضم اتحاد ترينيداد وتوباغو، عارضاً لمشاريعه وطموحاته وما سيحاول فعله في حال وصوله الى الرئاسة من أجل تطوير لعبة كرة القدم وتحسينها وخاصة في المناطق التي لا تزال اللعبة فيها مغمورة. وعليه، نال ناكيد الإشادة والتأييد من هذه الاتحادات لمساعيه ورؤيته التطويرية.
ويدعو النجم الترينيدادي الى مزيد من الشفافية في عمل الاتحاد الدولي على كل المستويات، كما يؤكد حاجة الفيفا بعد الذي حصل الى قيادة جديدة بأفكار واضحة لما فيه مصلحة جميع اللاعبين والاتحادات والمشجعين. ورحب ناكيد بدعوة النجم البرازيلي زيكو لأن يكون هناك مناقشات عامة ومفتوحة بين المرشحين للرئاسة. وفور عودته الى لبنان، سيعقد ناكيد مؤتمراً صحافياً يعلن فيه نتائج زيارته وبرنامج عمله والدعم الذي لاقاه.
وللتعريف بآرائه وطروحاته، فإن ناكيد أطلق حملة إلكترونية أيضاً من خلال موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك:

www.facebook.com/DNFFP

وكذلك الموقع الإلكتروني الخاص بحملته:
www.davidnakhidforfifa.com