القاهرة ــ هاني العسال

فقد قدّمت «الجزيرة» شكوى رسمية إلى الاتحاد الأفريقي «الكاف»، اتهمت فيها مسؤولي التلفزيون المصري بمنع كاميرات «الجزيرة» من دخول أرض استاد الإسماعيلية، وغرف الملابس فيه، لتصوير لقطات ما قبل، وما بعد المباراة، التي انتهت بفوز الفريق الجزائري بهدف.
وعرضت قناة «الجزيرة» المباراة مباشرةً في بث حصري على مستوى بث القنوات الفضائية، بحكم احتكار الجزيرة لحقوق نقل هذه البطولة، بينما بث المباراة مباشرةً التلفزيون المصري عبر قنواته الأرضية، بحكم المتفق عليه في إعطاء الدول الحق في بث المباريات التي تقام على أرضها أرضياً فقط.
ولم تتمكّن «الجزيرة» من تصوير أو بث أيّ لقاءات مع اللاعبين من داخل أرض الملعب قبل المباراة وبعدها، أو بين الشوطين بسبب هذا المنع، بينما أكد التلفزيون المصري أنه وحده يملك حق تصوير هذه التغطية وعرضها على قنواته الأرضية، وخاصةً القناة الثانية، وقناة النيل «نايل سبورت»، فيما يقتصر حق الجزيرة فقط على نقل المباراة.
ويُتوقّع أن تتكرر هذه المشكلة مستقبلاً، باعتبار أنّ الجولة المقبلة لدوري الأبطال الأفريقي ستشهد مباراة أخرى على استاد القاهرة بين الأهلي والإسماعيلي.
وتأتي هذه المشكلة إثر مشكلة التشويش على بث قناة الجزيرة لمباريات كأس العالم الأخيرة، حيث كان مسؤولو التلفزيون المصري قد هدّدوا بإقامة دعوى قضائية على «الجزيرة» بسبب اتهامها المبطّن بمسؤولية مصر عن حدوث التشويش، وهو ما نفته بشدة الجهة المصرية وقمر «نايل سات»، ولم يتّضح مصدر هذا التشويش!
ويتبنّى الإعلام المصري، وخاصةً الرسمي منه، توجّهاً معادياً للقناة القطرية، بسبب أسلوب تغطيتها للأحداث الداخلية في مصر.