مثل أمس الدوليان الفرنسيان كريم بنزيما وفرانك ريبيري أمام قاضي التحقيق في فضيحة ممارسة الجنس مع إحدى فتيات الهوى القاصرات، بحسب ما ذكر مصدر مقرّب من القضية.

وكان اللاعبان قد خضعا صباح أمس لتحقيق من قبل شرطة مكافحة الدعارة في باريس.
ووصل ريبيري لاعب بايرن ميونيخ الالماني الى مركز الشرطة برفقة أحد أقربائه، الساعة الثامنة و45 دقيقة صباحاً بحسب التوقيت المحلي، وكان مكفهرّ الوجه، ولم يرغب في الكلام.
وقالت الزاهية دهار، إحدى فتيات الهوى، للمحققين، إنها مارست الجنس مع بنزيما (22 عاماً) عام 2008 حين كانت في السادسة عشرة من عمرها. وفي فرنسا، يعدّ الشخص الذي لم يتجاوز 18 عاماً قاصراً، وممارسة الجنس مع فتاة هوى لا يتجاوز عمرها السن المذكورة تُعرّض الشخص للسجن حتى ثلاثة أعوام، إضافة الى دفعه غرامة قدرها 45 ألف يورو.
وذكرت فتاة الهوى أنها مارست الجنس ايضاً مع زميل بنزيما في المنتخب الفرنسي ونجم بايرن ميونيخ الالماني فرانك ريبيري عام 2009، حين كانت تبلغ 17 عاماً، لكنها قالت للأخير إنها تجاوزت 18 عاماً.
وذكر مصدر قضائي آنذاك ان ريبيري (27 عاماً) اعترف امام الشرطة بأنه أقام علاقة جنسية مع هذه الفتاة ودفع لها اموالاً من اجل أن تزوره في المانيا، لكنه نفى أن يكون قد دفع هذه الاموال مقابل حصوله على الخدمات الجنسية.
ولم توجّه الى أي من اللاعبين حتى الآن تُهماً في هذه القضية التي قد تكشف عن شبكة دعارة مشبوهة في «كافيه زمان»، أحد النوادي الليلية في باريس.