h1>«التانغو» يفرض إيقاعه

تصدّر المنتخب الأرجنتيني ترتيب المجموعة الثانية بست نقاط، بعد فوزه على كوريا الجنوبية 4 ـ 1 في المباراة التي أقيمت بينهما على ملعب «سوكر سيتي» في جوهانسبورغ
اعتمد الكوريون الجنوبيون على دفاع ضاغط، وتصغير المساحات على الهجوم الأرجنتيني وقطع الطريق على التمريرات القصيرة، وإجبارهم على لعب الكرات الطويلة لكسر إيقاع الدفاع والاتكال على المهارات الفردية. الا ان المخاطرة كانت في اعتماد مصيدة التسلل، بوجود لاعبين مثل كارلوس تيفيز وليونيل ميسي. واوجدت الكرات الثابتة الفارق بالنسبة إلى الأرجنتينيين، فجاء من احداها الهدف الأول، وكانت في أساس الهدف الثاني، الا أن الخطأ الدفاعي الذي أتى منه الهدف الكوري الجنوبي أدى إلى عودة الكوريين إلى مجريات المباراة. ومع بداية الشوط الثاني انخفض إيقاع الأرجنتينيين في مقابل ارتفاع الضغط الكوري الجنوبي، ومع عدم تمكنهم من الاستفادة من الفرص التي أتيحت لهم، أجبر الكوريون على الدفاع المتقدّم وترك مساحات واسعة وراءهم، ما مهد الطريق أمام الهجمات المرتدة للأرجنتين. وحصلت نقطة التحول الأساسية في الشوط الثاني مع دخول سيرجيو أغويرو بدلاً من تيفيز، فكان متفاهماً مع ميسي في الوسط الهجومي، ما زاد من سرعة المرتدات التي أتى منها الهدفان الثالث والرابع.
وهزّ الأرجنتين الشباك عبر شو يونغ بارك، بعدما استقبل عرضية ميسي خطأً في مرماه في الدقيقة (16). ومع استمرار الضغط الأرجنتيني أتى الهدف الثاني عبر رأسية لغونزالو هيغوين، غير المراقب، الذي حوّل عرضية ماكسي رودريغيز الى الشباك (38). وقبل انتهاء الشوط الأول بثوانٍ استغل لي شونغ يونغ خطأً دفاعياً للمدافع مارتن ديميكيليس، فخطف الكرة من أمامه ليصبح بمواجهة الحارس سيرجيو روميرو، ويسجل الهدف الوحيد للفريق الكوري (45+2).
مع بداية الشوط الثاني ضغطت الأرجنتين وسيطرت على الكرة محاولة خلق الفرص التي كادت إحداها تهز الشباك الكورية للمرة الثالثة حين مرر تيفيز كرة إلى أنخيل دي ماريا في الجهة اليسرى فهيّأها الأخير أمام المرمى لهيغوين الذي تابعها من مسافة قريبة، لكن الحارس أبعدها إلى ركنية (51). وتخلى الكوريون عن حذرهم واندفعوا إلى الأمام، وأفلت مرمى الأرجنتين من هدفٍ إثر كرة من يوم كي هون مرت قريبة جداً من القائم الأيسر لمرمى روميرو (58).
وجاءت لحظة إشراك أغويرو، بدلاً من تيفيز، وفي أول لمسة له مرّر كرة جميلة إلى الجهة اليسرى حيث يوجد ميسي فسددها الأخير وأبعدها الحارس الكوري بقدمه لتصل مجدداً إلى نجم برشلونة الاسباني فسددها ثانية لترتطم بالقائم الأيمن وتتهيأ أمام هيغوين في الجهة المقابلة فوضعها في المرمى الخالي (77). وأضاف هيغوين هدفه الشخصي الثالث، والرابع للأرجنتين بعد أربع دقائق فقط إثر كرة من ميسي إلى الجهة اليسرى حيث المتابع أغويرو، الذي حوّلها إلى الجهة المقابلة ليتابعها الاول برأسه في الشباك، مسجلاً أول ثلاثية «هاتريك» في المونديال.