h1>اليونان تحيي آمالها

اصاب المنتخب اليوناني ثلاثة عصافير بحجرٍ واحد عندما سجل للمرة الاولى في تاريخ مشاركاته في المونديال وثأر لخسارته امام نظيره النيجيري بهدفين عام 1994، حاصداً اول ثلاث نقاط
احيت اليونان آمالها في بلوغ دور الـ 16 بفوزها على نيجيريا 2-1، على ملعب «فري ستايت» في بلومفونتين، ضمن الجولة الثانية من مباريات المجموعة الثانية. واستهلت نيجيريا الشوط الأول بهجومٍ ضاغط مقابل تشتت يوناني بدا واضحاً في تمريرات اللاعبين الخاطئة. ولم ينتظر «النسور» سوى 16 دقيقة لافتتاح التسجيل عندما انبرى كالو اوتشي لركلة حرة، فتابعت طريقها الى الشباك بعد أن أخطأ الحارس اليوناني اليكسندروس تزورفاس في تقديرها، ليهدي النيجيريين هدفاً لم يكن في الحسبان.
وواصل النيجيريون ضغطهم ازاء تراجع يوناني حتى الدقيقة 34 التي كانت منعرجاً في المباراة عندما ارتكب سامي كيتا خطأً غير مبرر على أحد لاعبي اليونان خارج الملعب، ما أدى الى نيله بطاقة حمراء مباشرة من حكم اللقاء، فانقلب نسق اللقاء رأساً على عقب، حيث انطلقت اليونان الى الهجوم الضاغط مع الاعتماد على التمريرات البينية من العمق مقابل انكفاء نيجيري للمحافظة على التقدّم. وكان للتبديل الذي لجأ اليه المدرب الالماني أوتو ريهاغل أثره في تغيير نتيجة المباراة، عندما استبدل سقراطيس باباستابولوس بجورجيوس ساماراس في الدقيقة الخامسة والثلاثين. وتدخل الحارس النيجيري فيسنت اينياما لممارسة هواياته بإنقاذ الكرات عندما تصدى لتسديدة ديمتريوس سالبينجيوس من داخل منطقة الجزاء (36)، ثم أبعد أحد المدافعين النيجيريين كرة ساماراس من ركنية قبل متابعة طريقها الى الشباك، لتحمل الدقيقة 44 هدف التعادل لليونان عندما سدد ديميتريوس سالبينغيديس كرة قوية اصطدمت بقدم احد المدافعين وتابعت طريقها الى شباك اينياما الذي وقف عاجزاً عن إبعادها.
وكما كان متوقعاً، استهلت اليونان الشوط الثاني ضاغطة، ومرت رأسية القائد جورجيوس كاراغونيس فوق مرمى اينياما (46)، لكنّ الفرصة الخطرة الأولى في هذا الشوط جاءت من الجانب النيجيري، عندما لعب ياكوبو أييغبيني كرة عرضية فأنقذها الحارس اليوناني في اللحظة المناسبة قبل متابعة طريقها الى الشباك (49). وتصدى اينياما لرأسية من سوتوريوس كيرغلاكوس (54). واضطرت نيجيريا الى اللعب بخطة دفاعية بعد النقص العددي، مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، وكاد اوباسي من احدى تلك الهجمات ان يمنح فريقه الهدف، إلا انه سدد برعونة بعيداً عن المرمى الخالي من حارسه (59). وواصل اينياما تألّقه بتصديه لرأسية من ساماراس (68). لكنّ اينياما نفسه كان سبباً في منح هدية الفوز لليونان، عندما أخطأ في التصدي لتسديدة يونانية فتابعها فاسيليوس توروسيدس في الشباك (71). وتساوت اليونان مع كوريا الجنوبية في المركز الثاني في ترتيب المجموعة بثلاث نقاط، خلف الارجنتين (6)، بينما بقيت نيجيريا أخيرة من دون اي نقطة.