أحرز سائق ريد بُل الألماني سيباستيان فيتيل المركز الأول في جائزة أوروبا الكبرى، المرحلة التاسعة من بطولة العالم للفورمولا 1 على حلبة فالنسيا الاسبانية.

وحقق فيتيل، الذي انطلق من المركز الأول للمرة الرابعة هذا العام، فوزه الثاني هذا الموسم وصعد إلى المركز الثالث في الترتيب العام على حساب زميله في «ريد بُل» الاوسترالي مارك ويبر، بعدما قطع السباق البالغة مسافته 308.883 كيلومترات بزمن 1.40.29.571 ساعة بمعدل سرعة وسطي بلغ 184.421 كيلومتر/ ساعة، وتقدم بفارق يزيد على 3 و6 ثوان عن مطارديه سائقي ماكلارين مرسيدس البريطانيين لويس هاميلتون وجنسون باتون بطل العالم على التوالي، وأكمل البرازيلي روبنز باريكيللو (وليامس كوزوورث) والبولوني روبرت كوبيتسا (رينو) المراكز الخمسة الأولى.
وشهد السباق حادث اصطدام رهيب بين سيارتي ويبر (ريد بُل) والفنلندي هايكي كوفالاينن في اللفة الـ11، فتحطمت السيارتان من دون أن يصاب أيّ من السائقين بأذى. ويبدو أن فارق السرعة كان سبباً في الحادث، إذ سرعان ما طارت سيارة ويبر وحطّت على مؤخرة سيارة الفنلندي، فذهبت الأولى يميناً نحو 50 متراً وارتطمت بجدار الصدّ المكوّن من الإطارات الفارغة، ولم يبقَ منها إلا القليل، وانعطفت الثانية يساراً وتطايرت أقسام كثيرة منها، وخرج الاثنان من السباق.
ودخلت سيارة ضبط السباق إلى الحلبة حيث بقيت من اللفة 11 إلى اللفة 16 حتى سُحبت جميع القطع المتناثرة. وكان سائق فيراري فرناندو الونسو الذي زاحم هاميلتون منذ الانطلاق على المركز الثاني وكاد يتخطاه في اللفة الأولى، أكثر المتضررين من دخول سيارة الأمان، حيث دخل إلى المرأب وخرج في المركز العاشر، ولم يستطع بعد ذلك تحقيق أفضل من المركز التاسع، بينما جاء زميله البرازيلي فيليبي ماسا في المركز الرابع عشر. واكتفى بطل العالم 7 مرات الألماني مايكل شوماخر، سائق مرسيدس جي بي، بالمركز السادس عشر خلف مواطنه وزميله نيكو روزبرغ الذي حلّ في المركز الثاني عشر.
وبهذه النتيجة، رفع هاميلتون صدارته في بطولة السائقين بـ127 نقطة، يليه باتون بـ121، فيما صعد فيتيل الى المركز الثالث بـ115 أمام زميله ويبر بـ103، وألونسو بـ96. وفي ترتيب الصانعين، رفعت ماكلارين مرسيدس رصيدها إلى 248 نقطة، متقدّمة على «ريد بُل» وله 218 نقطة.