شارك أكثر من 300 لاعب ولاعبة من طلاب مدرسة هارلم الرياضية في حفل افتتاح المدرسة الجديدة في نادي التعاضد. ورعى الحفل عضو اللجنتين الأولمبيّتين الدولية واللبنانية طوني خوري، وتقدم الحضور رئيس اللجنة الأولمبية انطوان شارتييه ونائبه مليح عليوان ورئيس اتحاد الريشة الطائرة جاسم قانصوه ونائب رئيس اتحاد كرة السلة جودت شاكر وامين سر نادي التعاضد نخلة عبود ورئيس نادي هارلم نزيه بوجي، وحشد من أهالي التلامذة.

ولفت عريف الحفل الزميل حسان محيي الدين الى أهمية هذه المدارس في تخريج دفعات من اللاعبين الناشئين لإثراء النوادي المحلية والمنتخبات الوطنية بنجوم مميزين.
وقال مدير هارلم مازن عرقجي إن التسجيل في المدرسة مستمر للطلاب ما بين الرابعة عشرة والسادسة عشرة. ثم رحّب أمين سر نادي التعاضد نخلة عبود بـ«هارلم» في منطقة المزرعة، «لكونها من مدارس السلة المميزة في لبنان الذي يشهد ازدهاراً وصولاً الى العالمية في هذه اللعبة، وسيبقى نادي التعاضد المقلع لكل نشاط رياضي يجمع اهل الرياضة في لبنان».


التسجيل مستمر للطلاب ما بين الرابعة عشرة والسادسة عشرة

وتحدث نزيه بوجي فأكد فرحته لاحتضان هذا العدد من «أبنائه» المتعلقين بكرة السلة وكرة القدم ليسيروا على درب التألق، متسلّحين بالأخلاق العالية وفن اللعبة. وأثنى على الأهالي الذين يثقون بمدرسة هارلم، وأضاف: «أضع يدي في أيديكم، وهدفنا زرع الوطنية والاخلاق السامية في كل طفل وناشئ وشاب يطمح إلى رفع راية لبنان عالياً في كل محفل رياضي». ثم تحدث خوري، راعي الحفل، فعبّر عن فرحته برؤية هذا الحشد من اللاعبين الناشئين الذين ينتظرهم مستقبل زاهر، وعرض بعض انجازات ناديه التعاضد وأبطاله ممن كانوا خير سفير للرياضة اللبنانية بارتدائهم قميص المنتخب الوطني.
وقدّم بوجي درعاً تقديرية الى خوري، ثم قدم عدد من صغار مدرسة هارلم باقات ورد للشخصيات في المنصة. وكانت مباراتان استعراضيتان لصغار وناشئي هارلم، تلاهما عرض اكروباتي رائع لفريق «هارلم هيروز» بقيادة المدرب غسان ماجد.