تخوض مجموعة من عدّائي لبنان تحدّياً جديداً حين يشارك كلّ من مصطفى أحمد وعلي قضامي وعماد لادقاني وهلا عطاالله في سباق "غراند كانيون" الشهير في الولايات المتحدة، الذي يعدّ رابع أصعب سباق في العالم، والذي يبلغ طوله 273 كلم ويجب على العدائين إنهاؤه في ستة أيام.

ويغطي السباق ثلاث ولايات أميركية هي نيفادا، يوتا، وأريزونا وتصل درجة الحرارة خلاله إلى 40 درجة مئوية في النهار وتنخفض الى ما دون الصفر ليلاً. وينطلق المتسابقون من على ارتفاع 2400 متر، وتتوالى المسافات صعوداً حتى يصلوا الى 6 آلاف متر تقريباً. وتكمن الصعوبة في السباق الذي يشارك فيه 128 عداءً في طبيعة المناطق التي يقطعها العداؤون من صحار وجبال وأودية وهم يحملون حقائب أمتعتهم على ظهورهم، والتي يبلغ وزن الواحدة منها ما بين 20 و22 كيلوغراماً، وتضم الأكل والشرب والفيتامينات الضرورية وكيس النوم.
ورغم مشاركة 128 عداءً في السباق، يعجز نصفهم تقريباً عن إكمال السباق، إما بسبب الإصابة أو بسبب التعب.