قضى بوسطن سلتيكس على أحلام ضيفه كليفلاند كافالييرز، صاحب أفضل سجل في الموسم العادي و«ملكه» ليبرون جيمس، الذي كان يمنّي النفس بإحراز لقب الدوري الأميركي الشمالي للمحترفين في كرة السلة لأول مرة في مسيرته، بعد فوزه عليه 94-85، ليضعه خارج الأدوار الإقصائية «بلاي أوف»، حاسماً السلسلة وإياه بنتيجة 4-2.

وسيلتقي بوسطن، الباحث عن تعزيز رقمه القياسي من حيث عدد الألقاب (17 آخرها عام 2008)، في نهائي المنطقة الشرقية مع أورلاندو ماجيك، الذي لم يلقَ أي هزيمة في ثماني مباريات خاضها في الـ«بلاي أوف» هذا الموسم. وستكون هذه المواجهة بين أورلاندو وبوسطن ثأرية للأخير، الذي ودّع الدور الثاني الموسم الماضي على يد دوايت هاورد وزملائه (3-4).
ويدين بوسطن بهذا الإنجاز للثنائي كيفن غارنيت وصانع الألعاب المميز راجون روندو، إذ سجل الأول 22 نقطة مع 12 متابعة، والثاني 21 نقطة مع 12 تمريرة حاسمة.
في المقابل، ورغم المستوى الجيد الذي ظهر به جيمس بتحقيقه «تريبل دابل» للمرة السادسة في تاريخ مشاركاته في الـ«بلاي أوف» بتسجيله 27 نقطة مع 19 متابعة و10 تمريرات حاسمة، انتهى حلم فريق المدرب مايك براون في الفوز باللقب للمرة الأولى عند أعتاب الدور الثاني، في مباراة قد تكون الأخيرة لجيمس مع الفريق لأنه يتوجه لشراء حقوق العام الأخير من عقده والانتقال إلى فريقٍ آخر قد يكون نيويورك نيكس أو شيكاغو بولز. وأضاف مو وليامس 22 نقطة،20 منها في الشوط الأول.
وكان كليفلاند مرشحاً بقوة للوصول إلى نهائي المنطقة الشرقية للموسم الثاني على التوالي وإلى نهائي الدوري للمرة الثانية في تاريخه بعد 2007 حين خسر أمام سان أنطونيو سبرز
(0-4)، وخصوصاً أنه عزّز صفوفه هذا الموسم بلاعب يتمتع بخبرة الأدوار الإقصائية هو العملاق المخضرم شاكيل أونيل المتوّج بلقب الدوري في 4 مناسبات أعوام 2000 و2001 و2003 مع لوس أنجلس لايكرز و2006 مع ميامي هيت.
لكن جيمس ورفاقه أونيل ومو وليامس وأنطون جيمسون والعملاق الليتواني زيدروناس إيلغاوسكاس فشلوا في تخطي عقبة الفريق الأخضر، ما قد يضع نهاية لمشوار «الملك» جيمس و«الديزل» أونيل مع الفريق الذي يتوجّه على الأرجح الى التخلي عن خدمات مدربه براون.
ويلتقي بوسطن سلتيكس وأورلاندو ماجيك بعد غدٍ في أولى سلسلة مباريات نهائي المنطقة الشرقية.