قررت اللجنة التنفيذية التابعة للاتحاد الافريقي لكرة القدم أمس رفع عقوبة الاستبعاد عن النسختين المقبلتين لنهائيات كأس الامم الافريقية، التي فرضت على توغو بعد انسحابها من النسخة الاخيرة في أنغولا أوائل العام الحالي، عقب الهجوم المسلح الذي تعرضت له حافلة منتخب بلادها.

وقال الاتحاد الافريقي في بيان له: «قررت اللجنة التنفيذية للاتحاد الافريقي برعاية رئيس الاتحاد الدولي جوزف بلاتر، رفع العقوبة التي كانت تمنع توغو من المشاركة في النسختين المقبلتين لنهائيات كأس الامم الافريقية».
وكان الاتحاد الافريقي قد فرض على توغو عقوبة بحرمان منتخبها من المشاركة في النسختين المقبلتين من كأس الامم الافريقية بعد انسحابه من النسخة الاخيرة التي اقيمت في أنغولا، بسبب تعرض الحافلة التي كانت تقل لاعبيه لهجوم مسلح تبنته منظمة تحرير ولاية كابيندا، وذلك عند الحدود الانغولية الكونغولية، وأودى بحياة الملحق الصحافي ستانيسلاس اكلو والمدرب المساعد ابالو اميليتيه، إضافة إلى إصابة تسعة أشخاص آخرين بينهم لاعبان هما المدافع سيرج اكاكبو وحارس المرمى كودجوفي اوبيلالي.
واستأنف الاتحاد التوغولي هذه العقوبة من خلال محكمة التحكيم الرياضي، واجتمع يوم الجمعة الماضي مع الاتحاد الافريقي برئاسة الكاميروني عيسى حياتو في مقر الاتحاد الدولي في زيوريخ، فوافق الاخير على إحالة طلب رفع العقوبة على اللجنة التنفيذية للاتحاد الافريقي، وذلك بعدما اعترف الاتحاد التوغولي بأنه أخطأ لانه لم يعلم نظيره الأفريقي بقرار انسحابه من البطولة القارية التي اقيمت في كانون الثاني الماضي، وهذا الامر مخالف لقوانين البطولة.
في المقابل، أكدت مصادر مقرّبة من الملف، أن بلاتر ألحّ على الاتحاد الافريقي من أجل رفع هذه العقوبة التي عُدّت قاسية جداً في القارة السمراء.
وكانت مصر قد أحرزت اللقب للمرة السابعة في تاريخها والثالثة على التوالي بعد فوزها في النهائي على غانا بهدف يتيم سجله محمد ناجي الشهير بـ«جدو» في الدقيقة 86.