عاد الألماني سيباستيان فيتيل ليزعج ثنائي فريق مرسيدس في بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1، بعدما فاز بجائزة سنغافورة الكبرى، وهي المرحلة الـ 13 من البطولة، التي أُقيمت على حلبة «مارينا باي» تحت الأضواء الكاشفة.

وبقي فيتيل السائق الوحيد الذي كسر احتكار مرسيدس هذه السنة بفوزه الثالث في الموسم بعدما كان قد أنهى سبع انطلاقات متتالية من المركز الأول لمتصدر الترتيب العام وبطل العالم البريطاني لويس هاميلتون الذي خرج من السباق خالي الوفاض للمرة الأولى هذا الموسم بعد انسحابه في اللفة 33 (من أصل 61) بسبب عطل في سيارته.

وسيطر فيتيل على السباق منذ البداية حتى النهاية رغم اضطرار سيارة الأمان إلى أن تكون على الحلبة مرتين، الأولى بسبب تحطم سيارة الألماني نيكو هولكنبرغ تماماً بعد اصطدامها بالحائط، والثانية في اللفة 37 بعد دخول أحد المشجعين إلى الحلبة في حادث غريبة جداً!
وتقدّم فيتيل في النهاية على زميله السابق في ريد بُل الأوسترالي دانيال ريكياردو وزميله الحالي في فيراري الفنلندي كيمي رايكونن، لتكون المرة الأولى التي يكون فيها فريق فيراري بسائقين على منصة التتويج منذ سباق إسبانيا عام 2013 عندما توج الإسباني فرناندو الونسو بالسباق وحل البرازيلي فيليبي ماسا ثالثاً.
واكتفت مرسيدس بـ 12 نقطة أمس بعدما حلّ الألماني نيكو روزبرغ رابعاً أمام الفنلندي فالتيري بوتاس (وليامس) والروسي دانييل كفيات (ريد بُل).
ورفع فيتيل رصيده إلى 203 نقاط في المركز الثالث بفارق 49 نقطة عن هاميلتون المتصدر قبل ست مراحل على انتهاء الموسم، فيما رفع روزبرغ رصيده إلى 211 نقطة في المركز الثاني.