خطا فريق الرياضي أولى خطواته نحو اللقب بعد فوزه على ضيفه الشانفيل بفارق 14 نقطة 87 ــ 73، في انطلاق سلسلة نهائي بطولة لبنان لكرة السلة، ليتقدم 1 ــ 0 قبل اللقاء الثاني اليوم عند الساعة 21.45 في ديك المحدي


عبد القادر سعد
حسم فريق الرياضي «معركته» الأولى بفوزه على الشانفيل 87 ــ 73 (26 ــ 17، 53 ــ 36، 72 ــ 53) في المنارة أمام جمهور حاشد أقفل مدرجات الملعب. لكن الفوز بالمعركة لا يعني الفوز «بالحرب» التي ستشهد اليوم معركتها الثانية، علماً بأن إحراز اللقب يتطلب الفوز في ثلاث مباريات من أصل خمس. مباراة الأمس كانت «رياضية» بامتياز، مع تألّق أصحاب الأرض من دون استثناء نتيجة التركيز العالي والسرعة في الأداء ومباغتة الضيوف، ليقود العقل المفكر علي محمود زملاءه نحو التقدم وتوسيع الفارق دقيقة بعد أخرى. وكما جرت العادة، فحين يكون محمود (19 نقطة) في مستواه، تتحرك أوصال الفريق ليبرز سي جاي جايلز مسجلاً «دوبل دوبل» (23 نقطة، 10 كرات مرتدة) إضافة إلى مواطنه لوني كوبر (18 نقطة و9 تمريرات حاسمة)، كذلك سجل جو فوغل 14 نقطة وعمر الترك 12 (منها 3 ثلاثيات).
من جهته، دفع الشانفيل ثمن الارتخاء الذي بدأ اللقاء به، ما سمح لأصحاب الأرض بالسيطرة وتوسيع الفارق. وحين يكون الثنائي طوني ماديسون وفادي الخطيب «خارج نطاق الخدمة» يصبح من المستحيل على الشانفيل أن يفرض نفسه. وهذا ما حصل في الشوط الأول حين سجل الخطيب 4 نقاط فقط، فيما سجل ماديسون 6 نقاط و4 في الشوط الثاني إلى جانب عدم تسجيله أي ثلاثية رغم المحاولات الست لأميركي الشانفيل، علماً بأن الفريق سجل خمس ثلاثيات فقط. وحده غالب رضا كان نجماً لفريقه، وسجل 16 نقطة في اللقاء، إضافة إلى تألّق جوناثان جونز الذي سجل 14 نقطة. الربع الأول تسيده الرياضي واستغل عامل الأرض على أفضل وجه، إذ سجل 4 ثلاثيات (محمود، فوغل، كوبر والترك) من أصل خمس محاولات، وبرز محمود من خلال مرتداته الهجومية (3 مرتدات) لينتهي الربع بتقدم الرياضي بفارق 9 نقاط 26 ــ 17.
وفي الربع الثاني، حافظ الرياضي على تألّقه مع غياب شبه كلي للخطيب الذي لم يسجل أي نقطة، فيما سجل ماديسون سلة واحدة. ووصل الفارق إلى 18 نقطة مرتين 43 ــ 25(بعد 5 دقائق على بداية الربع الثاني) و 50 ــ 32 (قبل ثلاث دقائق على النهاية) لينتهي الشوط الأول بتقدم الرياضي 53 ــ 36. واللافت التفوق «الرياضي» من ناحية التمريرات الحاسمة (13 للرياضي و3 للشانفيل).
وشهد الربع الثالث انتفاضة للخطيب الذي سجل فيه 10 نقاط، فيما بقي ماديسون غائباً وسجل أربع نقاط فقط. هذه الصحوة لم تؤدّ إلى قلب الأمور، لأن الرياضي حافظ على وتيرته التسجيلية لينتهي الربع الثالث لمصلحته بفارق 19 نقطة 72 ــ 53.
وفي الربع الرابع، اقتنع مدرب الشانفيل غسان سركيس بالنتيجة، وأراح لاعبيه الأساسيين قبل 6 دقائق على نهاية اللقاء، ليرد عليه مدرب الرياضي فؤاد أبو شقرا ويريح لاعبيه بدوره، دافعاً بالشباب، لتنتهي المباراة بفوز الرياضي 87 ــ 73. وكان فادي الخطيب أفضل مسجل برصيد 23 نقطة، ومن الرياضي سي جاي جايلز برصيد 20 نقطة.
قاد اللقاء الحكام مروان إيغو، رباح نجيم وعادل خويري.
وسيلتقي الفريقان مجدداً اليوم عند الساعة 21.45 في ديك المحدي، ثم يلتقيان الخميس في المنارة في التوقيت عينه.



«الشانفيل دفع ثمن التغيير»

رأى مدرب فريق الرياضي فؤاد أبو شقرا (الصورة) أن الشانفيل دفع ثمن تغيير لاعبه الأميركي لاري كوكس بجوناثان جونز الذي ما زال يحتاج إلى مزيد من الوقت كي يتأقلم. وشكر أبو شقرا إدارة النادي التي سمحت له بإدخال اللاعبين في معسكر مغلق بعد اللقاء الثاني مع المتحد، وهو ما كان له تأثير إيجابي على أداء اللاعبين وتركيزهم.