strong>أخيراً، فُرجت. فبعد أسبوع مشبع بالمفاوضات، انتهت أزمة توقيف مدرب الشانفيل غسان سركيس بعدما سحب نادي المتحد شكواه ليتنفس اتحاد اللعبة الصعداء ويوقف العقوبة بحق سركيس


أعلن نادي المتحد سحب الشكوى التي سبق أن تقدّم بها إلى الاتحاد اللبناني لكرة السلة للتحقيق في ما عدّه تلاعباً في مباراة «ناديي هوبس والشانفيل ضمن الفاينال 6، حيث خاض الشانفيل اللقاء المذكور من دون مقدرته الحقيقية». وجاءت مبادرة «سفير الشمال» في بيان أصدره أمس، جاء فيه: «لقد سبق لنادي المتحد أن قدّم شكوى بسبب تلاعب في لقاء هوبس والشانفيل، وحرصاً منّا على وحدة عائلة اللعبة في لبنان، وبعدما أخذت الأمور منحى غير رياضي وتحديات مناطقية وطائفية واستفزازات لا مبرّر لها، وخصوصاً أن نادي المتحد بعيد كل البعد عن هذه الأمور، ما يُهدّد وحدة عائلة اللعبة على أبواب نهائي بطولة لبنان التي نحرص على إنجاحها، ورغم اعتبارنا أن أداء الاتحاد اللبناني لكرة السلة لم يكن على مستوى المسؤولية، فإن نادي المتحد يريد أن يظل رمزاً للوطنية وأداة للتوحيد لا للتفريق ولجمع اللبنانيين لا تفريقهم ولحرصه على نبذ الخلافات الرياضية، قرّرت إدارة نادي المتحد سحب الشكوى والتعالي عن الضرر الذي لحق بالنادي وفتح صفحة جديدة حفاظاً على كرة السلة ومكانتها في لبنان مع التشديد على أواصر الأخوّة بين ناديي المتحد والشانفيل».
* هذا البيان الإيجابي قوبل ببيان آخر من رئيس الشانفيل إيلي فرحات جاء فيه:
تعقيباً على بيان نادي المتحد الشقيق، يهم نادي الشانفيل أن يؤكد أواصر الصداقة والأخوة التي تربطنا بالنادي الشمالي منذ تأسيسه، الذي أصبح رمزاً للوحدة، وخصوصاً أن رئيسه الأخ أحمد الصفدي من عائلة تُعَدّ مثالاً للوطنية ونبذ الطائفية، وهي تجمع ولا تُفرّق. إننا ننتهز هذه الفرصة لنؤكد متانة علاقتنا مع نادي المتحد الشقيق، متمنين له دوام التألق والنجاح.