strong>لحق إنتر ميلانو بطل إيطاليا ببايرن ميونيخ الألماني إلى المباراة النهائية في مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم بعدما جرد مضيفه برشلونة بطل إسبانيا من لقبه، في إياب الدور نصف النهائي

تكتل إنتر ميلانو في منطقته طوال مباراته ومضيفه برشلونة فخرج خاسراً 0-1 على ملعب «نو كامب»، لكنه رغم ذلك بلغ المباراة النهائية في دوري الأبطال، مستفيداً من فوزه 3-1 ذهاباً الأسبوع الماضي.
وكانت المباراة من طرفٍ واحد هو برشلونة الذي هاجم مرمى خصمه منذ الدقيقة الأولى وحتى الأخيرة، لكنه لم يتمكن من تسجيل أكثر من هدف بسبب اعتماد إنتر خطة دفاعية بحتة قتلت اللعب، إذ أوعز المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو الى لاعبيه بحماية منطقتهم من دون فعل أي شيء آخر، فظهر الفريق إيطالياً مئة في المئة ولو أن اللقاء لم يشهد مشاركة أي لاعب إيطالي مع «النيراتزوري»!
وأثمرت هذه الخطة بلوغ إنتر المباراة النهائية للمرة الأولى منذ 1972، حيث سيسعى إلى لقبه الثالث بعد عامي 1964 و1965.
وكما كان متوقعاً بدأ برشلونة المباراة ضاغطاً، لكنه لم يهدد مرمى الحارس البرازيلي جوليو سيزار بسبب التنظيم الدفاعي لإنتر ميلانو الذي اكتفى في أوائل المباراة بإبعاد الكرة عن منطقته من دون أن ينطلق بأي هجمة منظمة، مغلقاً المنافذ والمساحات أمام فريق يبرع في اللعب المفتوح.

تكتّل إنتر في الخلف طوال المباراة ولم يهاجم مرمى برشلونة!
وانتظرت جماهير «نو كامب» حتى الدقيقة 23 لتشهد الفرصة الأولى في المباراة، وكانت لفريقها عبر بدرو روديغيز الذي وصلته الكرة من الجهة اليمنى عبر الظهير البرازيلي دانيال الفيش فسددها «على الطاير» الى جانب القائم الأيسر.
وتلقى إنتر ضربة قاسية عندما رفع الحكم البلجيكي فرانك دو بليكير البطاقة الحمراء في وجه تياغو موتا بعدما تعرّض لسيرجيو بوسكيتس بضربة على وجهه خلال لعبة مشتركة بينهما (28).
وحاول برشلونة أن يستغل النقص العددي في صفوف ضيفه، وكاد أن يفتتح التسجيل بعد دقائق معدودة بكرة أطلقها النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي من مشارف المنطقة، لكن جوليو سيزار تألق وحوّلها الى ركنية (33).
وواصل برشلونة اندفاعه وحاصر ضيفه في منطقته وكان قريباً في الثواني الأخيرة للشوط الأول من افتتاح التسجيل من ركلة حرة نفذها السويدي زلاتان إبراهيموفيتش من حوالى 25 متراً، لكن كرته علت العارضة بقليل (45).
وفي الشوط الثاني الذي شهد تشدّد إنتر في الدفاع أكثر، كاد البديل بويان كركيتش أن يصل الى الشباك، لكن رأسيته التي لعبها من مسافة قريبة بعد عرضية متقنة من ميسي ضلّت طريقها (83).
وفكّ «البرسا» شيفرة «الكاتيناتشيو» عبر المدافع جيرارد بيكه المتسلل، والذي تلقّى تمريرة بينية من شافي هرنانديز فاستدار على نفسه، متخطّياً سيزار ثم وضع الكرة في شباكه، مسجلاً الهدف الوحيد (84).
وتقام المباراة النهائية في 22 أيار المقبل على ملعب «سانتياغو برنابيو» في العاصمة الإسبانية مدريد.


«يويفا» يوقف ريبيري وبايرن يستأنف القرار

لم يهنأ بايرن ميونيخ الألماني ببلوغه المباراة النهائية في دوري الأبطال، إذ أوقف الاتحاد الأوروبي للّعبة لاعبه الفرنسي فرانك ريبيري 3 مباريات على خلفية طرده أمام ليون في ذهاب دور الأربعة.
وقرر النادي البافاري استئناف العقوبة، مشيراً الى انه سيستخدم كل الطرق القانونية من اجل الغائها.