شنّ النجم البرازيلي السابق والنائب الحالي روماريو هجوماً لاذعاً على رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم السويسري جوزف بلاتر والمرشح لخلافة الأخير الفرنسي ميشال بلاتيني، معتبراً ان الرجلين "من مدرسة واحدة".

وصرّح روماريو لصحيفة "لا غازيتا ديلو سبورت" الإيطالية أمس: "الفيفا فاسد. البعض اعتقل وآخرون سيعتقلون. أعتقد وأتمنى وأصلي كل يوم أن يكون بلاتر من بينهم".

وأضاف: "بالنسبة الى بلاتيني فهو من نفس مدرسة بلاتر"، معتقداً أن الفرنسي ليس متورطاً في الاعمال غير الشرعية: "لكن بلاتر هو رأس تلك المدرسة من المخادعين والاشخاص المؤثرين في عالم كرة القدم من دون ان يكونوا فاسدين".
وتابع: "لا يمكنني تأكيد أن بلاتيني فاسد. لكننا نرى إن إدارته للاتحاد الاوروبي ليست الافضل. بلاتيني جزء من هذا العالم ولا شيء إيجابياً في إدارته".
وتطرّق روماريو الى ترشح زيكو، احد ابرز نجوم اللعبة البرازيليين السابقين، الى رئاسة الاتحاد الدولي الذي يعيش ازمة فساد تاريخية: "عندما اعلن زيكو ترشحه، قلت بأنه خيار جيد، لكنني لا أعتقد أنه جاهز. ما هو مؤكد أنه ليس فاسداً، لكنه لن يحصل على أي فرصة، فالاتحاد البرازيلي لا يدعمه".
وفي سياقٍ متصل، سيتخذ القضاء الترينيدادي، الجمعة، قراره في طلب تسليم نائب رئيس "الفيفا" جاك وارنر، وهو أحد أبرز المطاردين بتهم فساد، الى الولايات المتحدة الاميركية.
ووقع النائب العام الترينيدادي فارس الراوي أول من أمس إذن المضي قدماً في طلب التسليم وسيتخذ القضاء قراره الجمعة بعد الاستماع الى جميع الأطراف.
وكانت السلطات الاميركية قد طالبت في 23 تموز الماضي بتسليم وارنر، المتهم بالفساد وتبييض الأموال والاحتيال والابتزاز.
وكان وارنر من بين الشخصيات الـ 14 المتهمة من قبل القضاء الاميركي في 27 أيار الماضي بتلقي رشاوى بقيمة 150 مليون دولار اميركي منذ تسعينيات القرن الماضي في إطار مناصبهم المختلفة في عالم المستديرة.
وبحسب اتهامات المحققين الأميركيين، فإن وارنر، الذي لا يزال نائباً في بلاده، تلقى جزءاً كبيراً من مبلغ 10 ملايين دولار اميركي تلقاه الاتحاد الكريبي من جنوب أفريقيا مقابل حصول الأخيرة على 3 أصوات للفوز بشرف تنظيم كأس العالم 2010.