طالب المدرب الوطني غسان سركيس بأن يكون مدرب المنتخب الأول لكرة السلة محلياً، لكون التجربة مع الأجانب في الفترة السابقة لم تكن مشجعة. كلام سركيس جاء خلال برنامج «لقاءات رياضية» عبر إذاعة صوت الشعب. ورأى سركيس أن الوقت لم يتأخر لإعداد الفريق الوطني للمشاركة في نهائيات كأس العالم في تركيا، لأن الإعداد الأسلم هو في البطولات المحلية، كاشفاً أن المنتخبات الـ24 المشاركة في التظاهرة العالمية لا تزال تؤدي بطولاتها المحلية، وأمل أن يقف الجميع خلف المنتخب الوطني الذي سيسمّي الاتحاد مديره الفني في الساعات القليلة المقبلة. كذلك تمنى سركيس أن يُركّز على اللاعبين الشباب على حساب المتقدمين سنّاً بغية إعداد فريق قوي ومنافس يؤهل لبنان للمشاركة في أولمبياد بكين 2012، وخصوصاً أن بطولة آسيا ستكون في ربوع لبنان.

وعن منتخب الناشئين دون 18 سنة، كشف مدرب الشانفيل أن الوقت تأخّر كثيراً لإعداده، ولكن يجري العمل على قدم وساق لتكوينه رغم المدة القصيرة جداً، وهذا نابع من واجب وطني، ولكن هناك دروس تعلمناها والمهمة شبه مستحيلة، إلا أن اللبناني معروف باندفاعه وحماسته في اللعبة، وسيكون التجمع الأول لاختيار اللاعبين في عطلة نهاية الأسبوع. وأضاف «أعتقد أن التأخر في اللعبة نجم عن عدم الاهتمام بالفئات العمرية كما يجب، كذلك فإن الوضع السلوي في المدارس والجامعات غير سليم، لأن الأندية هي الخزان لهم لا العكس، وأن بطولات الفئات العمرية هي الركيزة الأساسية للعبة وتطورها. وأضاف أنه لم يسع إلى هذا المنصب أو إلى إزاحة أحد لتسلّمه.
وأسف سركيس لخلافات اتحاد السلة الذي رأى أنه قام بعمل مهم هذا الموسم من خلال تحديث المنافسة في البطولة «فاينال 6» وإعادة تنظيم كأس لبنان والبطولات المرادفة، وهذا يشير إلى تحسّن في أداء الاتحاد. ولمّح إلى أن الصراعات الإدارية والخضّات المتلاحقة تضعف اللعبة وتؤثر سلباً على مجمل قطاع كرة السلة، موضحاً أن الصراع هو صراع مراكز وليس من أجل التطوير ووضع برامج مفيدة. وأبدى سركيس استياءه من تأليف الاتحادات على قاعدة المحاصصات السياسية والطائفية، ودعا أعضاء الهيئة الإدارية إلى أن يتجانسوا ويجدوا قواسم مشتركة في ما بينهم لتفعيل اللعبة، وأن يكون الاتحاد مستقبلاً مؤلفاً من أشخاص حياديين وغير تابعين للأندية.
وتحفّظ سركيس على مبدأ «التجنيس» الذي يقتل اللعبة والمنافسة، بدليل أن النادي الرياضي يهيمن على البطولات، وأمل أن تُنشأ رابطة للاعبين، لأن أوضاعهم غير سليمة.
(الأخبار)



الكهرباء إلى «الفاينال سيكس»وبهذا الفوز تساوى الكهرباء مع أنيبال زحلة بعدد النقاط (20 نقطة)، لكن الكهرباء انتزع المركز السادس بفوزه على أنيبال إياباً بفارق 10 نقاط 78 - 68، فيما فاز أنيبال ذهاباً بفارق 8 نقاط 88 - 80 في زحلة. أما أنترانيك فقد حلّ أخيراً بـ18 نقطة.