strong>كانت جماهير كرة القدم على موعد مع الإثارة في مباراة فيورنتينا وضيفه بايرن ميونيخ في اياب دور الـ 16 من دوري ابطال اوروبا، حيث نجح الأخير في بلوغ ربع النهائي رغم خسارته 2-3، في حين تأهل ارسنال بسهولة تامة


عاد بايرن ميونيخ الألماني من ايطاليا ببطاقة التأهل الى الدور ربع النهائي في مسابقة دوري ابطال أوروبا وذلك رغم خسارته امام أصحاب الأرض فيورنتينا 2-3 (2-1 ذهاباً)، في مباراة مثيرة خصوصاً في شوطها الثاني. وانحصر تبادل الكرة بين الفريقين معظم فترات الشوط الأول في منتصف الملعب، ومن اولى الفرص سجّل فيورنتينا هدف التقدم في الدقيقة 28 عندما أخطأ الحارس هانز يورغ بوت بالتصدي لتسديدة ماركو ماركيوني من خارج منطقة الجزاء فوصلت الكرة الى البيروفي خوان مانويل فارغاس الذي تابعها في الشباك.
وكان الهولندي اريين روبن قريباً من ادراك التعادل لكن تسديدته القوية أنقذها الحارس الفرنسي سيباستيان فراي ببراعة (33).
وسنحت الفرصة امام البرتو جيلاردينيو لتسجيل الهدف الثاني بيد ان بوت انقذ تسديدته من داخل منطقة الجزاء (49)، ولم ينتظر النادي الايطالي طويلاً لتحقيق هذا الأمر عبر ستيفان يوفيتيتش (54).
وقلّص قائد الفريق البافاري الهولندي مارك فان بومل النتيجة في الدقيقة 60 من تسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء.
لكن يوفيتيتش عاد وأهدى فريقه هدفاً ثالثاً في الدقيقة 64، الا ان روبن لم يمنح جماهير فيورنتينا سوى دقيقة واحدة للاحتفال بالتقدم 3-1، عندما قلص الفارق مرة أخرى بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء، مانحاً بايرن ميونيخ بطاقة التأهل الى ربع النهائي.
وفي المباراة الثانية، لم يجد ارسنال الانكليزي صعوبة في بلوغ ربع النهائي بسحقه ضيفه بورتو البرتغالي 5-0 (1-2 ذهاباً)، سجلها الدنماركي نيكلاس بيندتنير (10 و25 و90 من ركلة جزاء) والفرنسي سمير نصري (63) والعاجي ايمانويل ايبويه (66).

مباراتا الليلة

تتّجه الأنظار الليلة إلى ملعب «أولد ترافورد» الذي سيكون مسرحاً لمباراة الإياب بين مانشستر يونايتد الإنكليزي وضيفه ميلان الإيطالي الذي يبدو في موقف لا يحسد عليه بعدما سقط في عقر داره 2ـ3 في مباراة الذهاب قبل أسبوعين.
وتمثل المباراة طابعاً خاصاً بالنسبة إلى الإنكليزي ديفيد بيكام الذي سيعود إلى المكان الذي شهد انطلاق مسيرته المظفرة قبل 18 عاماً.
ولعب بيكام في صفوف مانشستر يونايتد 394 مباراة، سجل خلالها 85 هدفاً معظمها من الركلات الثابتة التي يجيد تنفيذها قبل أن ينتقل إلى ريال مدريد الإسباني عام 2003 ثم إلى لوس أنجلس غالاكسي الأميركي المعار منه حالياً إلى «الروسونيري».
وأكد مدرب مانشستر أليكس فيرغيسون أن مهاجم الفريق واين روني سيشارك أمام ميلان، بعدما كان الشك يحوم حول مشاركته بسبب إصابة طفيفة في ركبته أبعدته عن مباراة فريقه الأخيرة ضد ولفرهامبتون في الدوري السبت الماضي.
ويقف التاريخ إلى جانب مانشستر يونايتد في مواجهته ميلان، إذ لم يخرج قط من المسابقة بعد فوزه على ميلان، على ملعبه ذهاباً.
في المقابل، يتعين على ميلان الفوز بفارق هدفين، ما يعني أن مدربه البرازيلي الشاب ليوناردو سيعتمد أسلوباً هجومياً بحتاً، وقد يشرك مواطنه ألكسندر باتو الموجود ضمن التشكيلة التي وصلت إلى مانشستر، لكن لم تعرف مدى جهوزيته وتعافيه من تقلص عضلي تعرض له قبل 10 أيام.
وفي المباراة الثانية، يواجه ريال مدريد الإسباني خطر الخروج من الدور الثاني عندما يواجه ليون الفرنسي الذي تقدم عليه ذهاباً 1ـ0.
ويمثّل الفريق الفرنسي عقدة لنظيره الملكي لأنه دائماً ما تغلب عليه في هذه المسابقة، كذلك فإنه نجح دائماً في التسجيل على ملعب «سانتياغو برنابيو». وإذا نجح في ذلك في مباراة اليوم، فإن مهمة ريال مدريد ستصبح أكثر تعقيداً حيث سيكون عليه حينها تسجيل ثلاثة أهداف ليبلغ ربع النهائي.
وبالإضافة إلى نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو، يستطيع ريال مدريد الاعتماد على هدافه الأرجنتيني غونزالو هيغيون الذي يتألق هذا الموسم تألقاً لافتاً، وقد سجل 16 هدفاً لفريقه في الدوري المحلي. كذلك سجل هدف الفوز لمنتخب بلاده في مرمى ألمانيا في مباراة ودية الأسبوع الماضي.
ويعاني ريال مدريد غياب لاعب وسطه المثير تشابي ألونسو لوقفه، وسينوب عنه ممادو ديارا على الأرجح، فيما لن يواجه الفرنسي كريم بنزيما فريقه السابق بداعي الإصابة التي ستبعده عن الملاعب لمدة أسبوعين.
وتقام المباراتان الساعة 21.45 بتوقيت بيروت.