سحب قرعة مونديال الأندية


أوقعت قرعة كأس العالم للأندية، التي سُحبت أمس في زيوريخ، برشلونة الإسباني، بطل أوروبا، في مستهل مشواره بمواجهة الفائز بين أميركا المكسيكي، بطل الكونكاكاف، وبطل آسيا.
وسيبدأ «البرسا» مسيرته في البطولة التي تستضيفها اليابان، من الدور نصف النهائي في 17 كانون الأول المقبل.
ومن المقرر أن يتم معرفة بطل آسيا في 5 كانون الأول، وسيكون من بين أربعة أندية: الهلال السعودي والأهلي الإماراتي وغوناغزو إيفرغراند الصيني وغامبا أوساكا الياباني.

وستجمع المباراة الثانية من الدور نصف النهائي بين ريفر بلايت الأرجنتيني، بطل كأس ليبرتادوريس، والفائز من لقاء بطل أفريقيا أمام الفائز في المباراة الافتتاحية بين بطل اليابان وأوكلاند سيتي النيوزيلندي بطل الأوقيانوس.
ولا تزال دوري أبطال أفريقيا في الدور نصف النهائي الذي يتنافس فيه الهلال والمريخ السودانيين، ومازيمبي (جمهورية الكونغو)، واتحاد الجزائر الجزائري.
ومن المقرر أن يقام نهائي مونديال الأندية في 20 كانون الأول على ملعب يوكوهاما الدولي، حيث سيتوج الفائز بالبطولة خلفاً لريال مدريد الإسباني.
يذكر أن مونديال الأندية يعود مجدداً إلى اليابان بعد عامين من إقامته في المغرب.

رافينيا يريد الجنسية والمنتخب الألماني

أعلن رافينيا، مدافع بايرن ميونيخ الألماني، أنه لن يلعب مع المنتخب البرازيلي في المباراتين المقبلتين ضد تشيلي وفنزويلا في تصفيات مونديال روسيا 2018.
وكشف الاتحاد البرازيلي لكرة القدم في بيان أن رافينيا، البالغ من العمر 30 عاماً، والطامح للحصول على الجنسية الألمانية، راسله قائلاً: «أنا لست من العناصر التي تُستدعى بشكل منتظم (إلى المنتخب) ولست من الخيارات الأساسية في مركزي (بالنسبة إلى المدرب كارلوس دونغا)».
وردّ الاتحاد البرازيلي على رسالة رافينيا الذي استدعي للمنتخب أول مرة في آذار 2008 للقاء ودي مع السويد، ثم انتظر حتى آذار 2014 لكي يُستدعى مجدداً من أجل مباراة ودية أخرى ضد جنوب أفريقيا هذه المرة، قائلاً: «نحن نحترم خيار اللاعب ونشيد بشفافيته وسنلغي ضم رافينيا إلى المنتخب».
وكان رافينيا قد أعرب عن رغبته في الحصول على الجنسية الألمانية، واللعب مع منتخب ألمانيا، وحتى لو كان خارج حسابات يواكيم لوف، مدرب أبطال العالم.

«ريد بُل» قد ينسحب من الفورمولا 1

أكد النمسوي هيلموت ماركو، مستشار قطاع رياضة السيارات في مجموعة «ريد بُل»، أن الأخيرة جادّة في سحب فريقيها من بطولة العالم لسباقات سيارات الفورمولا 1 إذا لم تحصل على محرك تنافسي لعام 2016.
وأضاف ماركو للموقع الرسمي لبطولة العالم إن هذا الاحتمال «لا يمكن استبعاده».
وتابع السائق السابق: «هناك خيار بإيقاف أنشطتنا على صعيد بطولة العالم للفورمولا 1. هذا سيناريو من السيناريوات المطروحة. إذا لم نحصل على محرك يسمح لنا بالمنافسة في المقدمة فإننا نفضّل التوقف».