كما كان متوقعاً، أقيل البرتغالي جوزيه مورينيو من منصبه مدرباً لتشلسي، اذ ذكر النادي الانكليزي في بيانٍ له امس: "تشلسي ومورينيو قررا الافتراق بالتراضي"، مضيفاً: "كل من في تشلسي يشكر جوزيه على مساهمته الهائلة منذ عودته الى النادي كمدرب في صيف 2013". وتابع: "إن الألقاب الثلاثة التي حصل عليها في الدوري، إضافة الى لقب في الكأس وآخر في درع المجتمع وثلاثة في كأس الرابطة خلال المرحلتين اللتين أشرف فيهما على الفريق، تجعله المدرب الأكثر نجاحاً في تاريخ النادي الذي يمتد لـ 110 أعوام".

وبدا وكأن النادي اللندني اراد المخرج اللائق لمدربه الذي بات الفريق بقيادته يحتل المركز السادس عشر هذا الموسم، اذ حكى عن اتفاق لفسخ العقد بالتراضي بين الطرفين".
وفي ألمانيا، اكدت الصحافة المحلية أن مدرب بايرن ميونيخ، الإسباني جوسيب غوارديولا، أبلغ الاسبوع الماضي المسؤولين في النادي قراره ترك البافاري نهاية الموسم.
وذكرت صحيفة "بيلد" الواسعة الإنتشار "الكل يتحدث عن الرحيل"، فيما رأت صحيفة "كيكر" من جانبها أن رحيل غوارديولا الذي كان موضع توقعات كثيرة منذ أسابيع عدة، لم يعد إلا "سراً شائعاً". واشارت "بيلد" الى أن غوارديولا أبلغ رئيس بايرن كارل - هاينتس رومينيغيه قراره الاسبوع الماضي.
ويمضي غوارديولا (44 عاماً) موسمه الثالث والأخير في العقد الموقّع مع بايرن، وقد اكد رومينيغيه في وقتٍ سابق أن المفاوضات حول تمديده من عدمه تبدأ مع توقف الدوري في 19 الحالي من أجل التوصل الى "مفاجأة الميلاد في اتجاه أو في آخر".
ورأت "بيلد" أن غوارديولا المطلوب من جانب نادي مانشستر سيتي الإنكليزي، "يرى أيضاً خطر الاستنزاف في البقاء مع بايرن".
بدورها، أشارت صحيفة "ماركا" الإسبانية الى أن قرار غوارديولا الحازم بترك بايرن قد اختار مدرباً توّج 3 مرات بدوري أبطال أوروبا هو الإيطالي كارلو أنشيلوتي غير المرتبط بأي عمل منذ الصيف الماضي بعد عام من قيادته ريال مدريد الى إحراز اللقب الأوروبي الأهم عام 2014.
وأوردت الصحيفة في موقعها الالكتروني أن أنشيلوتي أبرم اتفاقاً مع بايرن الأسبوع الماضي، وهو سيوقع عقدا لمدة 3 أعوام، والإعلان الرسمي سيجري الأسبوع المقبل في موازاة الكشف رسمياً عن عدم استمرار غوارديولا في منصبه.