خسر منتخب لبنان لكرة السلة أمام نظيره الصيني 72 - 90 ضمن الدور الثاني لبطولة الأمم الآسيوية الـ28 التي تقام في الصين حتى السبت المقبل. وبالتالي سيكون عليه أن يخوض مباراة «حياة أو موت» أمام منتخب الأردن عند الساعة 11.45 من قبل ظهر اليوم الثلاثاء بتوقيت بيروت في اليوم الأخير من الدور الثاني.


ففي حال فوز منتخب لبنان سيضمن تأهله الى الدور ربع النهائي الذي سيقام الخميس. وكان لبنان قد خسر مباراته الأولى في هذا الدور امام كوريا الجنوبية، وكما كان متوقعاً زجّ مدرب المنتخب اللبناني الصربي فاسيلين ماتيتش في بداية المباراة بتشكيلة احتياطية باستثناء جاي يونغبلود الى جانب رودريك عقل وجو أبي خرس وشارل تابت ونديم سعيد. وتتلخص استراتيجية ماتيتش بإراحة اللاعبين، وخصوصاً الأساسيين للمباراة المصيرية مع الأردن، مع إشراك جميع اللاعبين في المباراة ضد الصين التي فرضت إيقاعها على اللقاء منذ بدايته. إذاً، نجح منتخب الصين (المصنف 14 عالمياً) في الفوز على لبنان (المصنف 34 عالمياً والذي يلعب تحت شعار «شوف حالك بلبنان» والذي رفعته شركة «سانيتا» راعية منتخب الأرز).
واعتمد المنتخب اللبناني الهدوء في المباراة، حيث نجح المنتخب الصيني في التقدّم 16 - 11 لينتهي الربع الأول لمصلحة الصين 24 - 17، بفارق سبع نقاط. وفي الربع الثاني، دخل وائل عرقجي وباسل بوجي وأحمد ابراهيم «العائد» وأمير سعود وعلي حيدر، ولاحقاً جان عبد النور. واستمر فارق النقاط لمصلحة الصين وأصبحت النتيجة 38 - 25، ليطلب ماتيتش وقتاً مستقطعاً لتدارك الأخطاء المرتكبة من اللاعبين اللبنانيين. وواصل الصينيون ضغطهم الكبير مع سرعة في الهجمات المرتدة 42 - 25، لينتهي الربع الثاني لمصلحة الصين 44 - 29، مع فشل المنتخب اللبناني في تسجيل أي سلة ثلاثية من 9 محاولات.
ومع بداية الربع الثالث، استمر الوضع على ما هو عليه ضغط صيني ومحاولة لبنانية لتقليص الفارق مع ثلاثيتين ناجحتين ليونغبلود 61 - 47 ودائماً للصين ورمية ثلاثية ناجحة أيضاً لعمر الأيوبي والفارق 14 نقطة 64 - 50، لينتهي الربع الثالث لمصلحة الصين 65 - 50. وفي الربع الرابع والأخير، واصلت الماكينة الصينية التهديف لينتهي اللقاء بفوز الصين 90 - 72.
يشار الى أن الدور الثاني يختتم الثلاثاء، على أن ترتاح المنتخبات الأربعاء. وسيقام الدور ربع النهائي الخميس ونصف النهائي الجمعة والنهائي السبت.