strong>أفلت أرسنال الإنكليزي من خسارةٍ على أرضه، فعادل برشلونة الإسباني 2-2، بينما حقق إنتر ميلانو الإيطالي فوزاً خجولاً على سسكا موسكو الروسي 1-0، في ختام ذهاب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم


لم يستطع برشلونة، حامل اللقب، الحفاظ على تقدّمه بهدفين أمام مضيفه أرسنال فتعادل معه 2-2، على «ستاد الإمارات» في لندن.
وبسط الضيوف سيطرة تامة على مجريات الشوط الأول، وكانوا قريبين جداً من الوصول إلى الشباك، إلا أن براعة الحارس الإسباني مانويل المونيا ورعونة مهاجمي «البرسا» فرضتا نهاية سلبية للنصف الأول من اللقاء.
وسنحت فرصة مهمة للسويدي زلاتان إبراهيموفيتش في الدقيقة الخامسة، لكنه أطاح الكرة فوق العارضة وهو غير مراقب، ثم سدد أخرى عن الجهة اليمنى في الشباك الخارجية (9).
وتألق المونيا في مواجهة الزحف الهجومي للفريق الكاتالوني، فتصدى لكرتين خطيرتين في دقيقة واحدة سددهما ابراهيموفيتش وشافي هرنانديز من مسافة قريبة (13).
إلا أن الفرنسي سمير نصري كاد يقلب الأوضاع رأساً على عقب بتسديده كرة قوسية من مشارف المنطقة مرّت قريبة من القائم الأيسر لمرمى فيكتور فالديز (23).
وقبل نهاية الشوط الأول، تلقى كابتن أرسنال الإسباني سيسك فابريغاس بطاقة صفراء هي الثانية له في المسابقة، ما سيحرمه من المشاركة في مباراة الإياب.
وتبدّل الوضع مطلع الشوط الثاني، إذ لم ينتظر ابراهيموفيتش أكثر من 20 ثانية لافتتاح التسجيل عندما لحق بكرة طويلة إلى داخل المنطقة ولعبها ساقطة من فوق المونيا المتقدّم عن مرماه.
وسنحت أخطر فرصة لأرسنال عندما رفع الفرنسي أبو ديابي كرة عرضية، تابعها الدنماركي نيكلاس بندتنر برأسه قوية، إلا أن الحارس فيكتور فالديز أبعدها بأعجوبة (53).
وضرب ابراهيموفيتش مجدداً عندما كسر مصيدة التسلل إثر تمريرة أمامية من شافي، ثم أطلق صاروخاً عجز عنه المونيا مضيفاً الهدف الثاني (59).


سيغيب قائدا أرسنال فابريغاس وبرشلونة بويول عن مباراة الإياب
وأثمر دخول ثيو والكوت هدف تقليص الفارق لأرسنال بعد لعبة بدأت من عند نصري، ومرت ببندتنر، قبل أن ينفرد الدولي الإنكليزي ويسكنها شباك فالديز (69).
واحتسب الحكم ركلة جزاء لأرسنال وطرد كارليس بويول لعرقلته فابريغاس، فانبرى لها الأخير بنجاح مسجّلاً هدف التعادل (85).
إنتر - سسكا موسكو (1-0)
اكتفى إنتر ميلانو بطل إيطاليا بفوزٍ هزيل على ضيفه سسكا موسكو 1-0، على ملعب «سان سيرو» في ميلانو.
ولم يحمل الشوط الأول الكثير من الفرص الخطرة، إذ تاهت تسديدات لاعبي الفريقين بعيداً عن الخشبات الثلاث، رغم محاولات بطل إيطاليا من المسافات المختلفة.
إلا أن الشوط الثاني حمل أنباءً أفضل لجمهور إنتر، وتحديداً في الدقيقة 65 عندما أطلق الهداف الأرجنتيني دييغو ميليتو كرة قوية من خارج المنطقة، استقرت في الزاوية اليمنى للمرمى الروسي.
وتقام مباراتا الإياب الثلاثاء المقبل.


احتمال غياب روني أكثر من أسبوعين