تنطلق، اليوم عند الساعة 21.00، المرحلة الحادية عشرة من بطولة «بنك ميد» لكرة السلة بلقاء ثأري بين المتحد وضيفه الحكمة، في وقت تواصل فيه اللجنة الفنية في الاتحاد دراسة السّير الذاتية لعدد من المدربين للمنتخب الوطني


عبد القادر سعد
إذا كانت انطلاقة المرحلة الـ11 من بطولة لبنان لكرة السلة تشهد مباراة قوية بين المتحد وضيفه الحكمة، فإن ختام المرحلة سيكون قوياً أيضاً بلقاء هوبس وضيفه الشانفيل، الأحد عند الساعة 18.00 على ملعب مجمع المر. أما النادي الرياضي فسيكون أمام اختبار سهل نوعاً ما عندما يحل ضيفاً على أنترانيك أيضاً الأحد في التوقيت عينه.
وتبرز مباراة الكهرباء وضيفه أنيبال، يوم السبت عند الساعة 18.00، لأن النتيجة تؤدي الى تبديل في المراكز أسفل الترتيب، وخصوصاً في حال خسارة أنترانيك أمام الرياضي.
في افتتاح المرحلة، يسعى المتحد الى رد خسارته ذهاباً أمام الحكمة. وستكون مباراة اليوم فرصة للمتحد لتعزيز وصافته (20 نقطة) والاقتراب من الرياضي الذي يتصدر بـ24 نقطة. لكن المهمة لن تكون سهلة أمام ضيف يسعى للفوز وتعويض الخسارة «المزعجة» أمام هوبس في المرحلة الماضية بعد أن كان متقدماً في الأرباع الثلاثة الأولى. وسيشارك مع الحكمة البوسني دوردي دوجو الذي يلعب في المركز 3-4، وقد تعاقد معه الحكمة لهذه المباراة فقط، لأن الفريق يحتاج للاعب في المركز 1 -2، ووقع الاختيار على الأميركي بوكر وودفوكس الذي سيصل اليوم الى بيروت. ووجد الحكمة نفسه مضطراً الى اشراك دوجو نظراً لقوة المباراة وعدم امكان اللعب مع المتحد بأجنبي واحد، كما حصل مع هوبس. وفي حال فوز الحكمة فإنه سيعزز مركزه الخامس الذي يحتله برصيد 14 نقطة.
من جهته، سيسعى المتحد الى تلميع صورته أكثر، التي اهتزت بعض الشيء في لقاء ضيفه أنترانيك في المرحلة السابقة، وخصوصاً في الشوط الأول الذي انتهى لمصلحة الضيوف. وتستكمل المرحلة، غدا،ً بلقاء الكهرباء الأخير برصيد عشر نقاط وضيفه أنيبال زحلة الثامن على ملعب الزوق، في لقاء يأمل فيه الكهرباء انتزاع الفوز على أرضه وتسليم المركز الثامن والأخير لفريق آخر.
وتختتم المرحلة الأحد بلقاءين، فيلعب الرياضي المتصدر مع مضيفه أنترانيك صاحب المركز السابع برصيد عشر نقاط. وسيشارك في المباراة اللاعب الجديد للرياضي تيد سكوت الذي سيكون بديلاً مؤقتاً لمواطنه نايت جونسون المصاب لفترة أسبوعين.
وفي مباراة أخرى، ستكون المواجهة قوية بين الشانفيل الثالث ومضيفه هوبس الرابع، اذ يسعى الشانفيل الى تعزيز مكرزه معتمداً على انسجام لاعبه الجديد طوني ماديسون مع الفريق، واستمرار تألّق فادي الخطيب. أما هوبس فسيحاول الاقتراب من الشانفيل ومتابعة نتائجه الجيدة.

المنتخب اللبناني

في هذا الوقت، تواصل اللجنة الفنية التي ألّفها الاتحاد اجتماعاتها (عُقد اثنان والثالث غداً) لوضع تصور شامل لعمل المنتخب انطلاقاً من الموازنة، الى المدرب فاللاعبين. واللافت أن اللجنة الفنية تعمل بصمت وبعيداً عن الأضواء وهي وضعت موازنتين ستُقدّمان الى اللجنة الادارية للاتحاد تتضمن كل موازنة مستوى المدرب واللاعبين الجدد.
كما أنشأت اللجنة عنواناً إلكترونياً [email protected] gmail.com، وذلك لتلقي السير الذاتية للمدربين، علماً بأن أكثر من 20 سيرة ذاتية وصلت حتى الآن.



هل يبقى فرومان؟

يبدو أن اللجنة الفنية بصدد ترك مهمة تحديد اللاعب المجنس مع المنتخب للمدرب الجديد، وهو سيقرر ما اذا كان سيُبقي اللاعب جاكسون فرومان أو طلب تجنيس لاعب آخر (يحق بتجنيس لاعب واحد فقط). ومن المفترض أن تقدم اللجنة الفنية التي شكلها الاتحاد أسماءً عدة للمدرب الجديد، وقد يكون بينها اسم لاعب الرياضي سي جاي جايلز.