أكد منتخب لبنان للفوتسال مرة جديدة علوّ كعبه أمام منافسيه في منطقة غرب آسيا، بعدما حقق فوزاً كبيراً على نظيره البحريني 6-2 (الشوط الاول 4-1)، ليضمن تأهله الى كأس آسيا التي ستقام في أوزبكستان في شباط 2016.

سجل للبنان علي طنيش «هاتريك» وأحمد خير الدين ومحمد قبيسي ومصطفى سرحان، وللبحرين محمد عبدالله وسلمان الملاّ.

وشهدت قاعة «نيلاي» في العاصمة الماليزية كوالالمبور على انتصارٍ جديد للمنتخب اللبناني، الذي بات أول المتأهلين الى البطولة القارية عن منطقة غرب آسيا، إذ بعدما كان قد أسقط الاردن 5-2 في مباراته الاولى، لقّن نظيره البحريني درساً في أصول اللعبة بعدما تحكّم في مجريات المباراة، مستعرضاً كل ما يملكه من استراتيجيات وإمكانات فردية وجماعية.
وبهذه النتيجة تصدّر لبنان ترتيب المجموعة الاولى بست نقاط من مباراتين، متقدّماً على الاردن الذي حصد أول ثلاث نقاط له بفوزه على السعودية 2-0، فتجمّد رصيد الاخيرة وجارتها البحرين عند نقطةٍ واحدة من تعادلهما 2-2 في الجولة الاولى.
وضمن لبنان بالتالي صدارة المجموعة، إذ حتى في حال خسارته أمام السعودية في مباراته الاخيرة التي تقام اليوم السبت الساعة 14.00 بتوقيت بيروت، وفوز الاردن على البحرين، فإنه سيبقى في المركز الاول كونه تغلب على «النشامى» في مواجهتهما المباشرة، علماً بأنه يتأهل الى النهائيات صاحبا المركزين الأوّلين عن المجموعتين الخاصتين بهذه التصفيات.
النقطة السلبية في المباراة من الناحية اللبنانية كانت تلقّي «سيسي» إنذاراً ثانياً في التصفيات، ما سيحرمه اللعب في مباراة اليوم، التي سيغيب عنها علي الحمصي ايضاً بعد تعرّضه للاصابة خلال الدقائق القليلة التي حضر فيها على أرض الملعب، بينما تلقّى كامل الياس ضربة قوية على وجهه، ما تسبّب في ورمٍ فوق عينه اليمنى، من دون أن يحول هذا الامر دون إكماله اللقاء متحاملاً على أوجاعه.
مثّل لبنان: الحارس حسين همداني، واللاعبون كريم ابو زيد، احمد خير الدين، علي رميتي، حسن زيتون، محمد قبيسي، علي الحمصي، علي طنيش، كامل الياس، مصطفى سرحان، اندريه نادر.
قاد المباراة الحكمان التايلاندي مايكت يوتاكون والايراني محمود رضا نصرلو، والاوسترالي كريس كولي (ثالثاً) والصيني آن ران (ميقاتياً).