ذكر مصدر كروي موثوق به لوكالة «فرانس برس» أن هناك احتمالاً قوياً لإيقاف الملياردير الكوري الجنوبي تشونغ مونغ-جون المرشح لرئاسة الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

وأوضح المصدر أن قراراً سيُتخذ من لجنة الأخلاق في الفيفا في الساعات أو الأيام القليلة المقبلة بإيقاف تشونغ عن مزاولة أي نشاط رياضي، وبالتالي فقدانه فرصة مواصلة ترشحه، وذلك بسبب اتهامه بمحاولة ترجيح كفة ملف بلاده لاستضافة مونديال 2022.

وكانت صحيفة «فلت أم سونتاغ» الألمانية قد ذكرت وفقاً لمصادرها الشهر الماضي أن غرفة التحقيق في لجنة الأخلاق التابعة للفيفا أوصت بمنع تشونغ، نائب رئيس الفيفا السابق، من ممارسة أي نشاط رياضي لمدة 15 عاماً.
ويأتي ذلك في وقت دعت فيه مجموعة «هيونداي» للسيارات، وهي أحد الرعاة الأساسيين للفيفا، التي يملك تشونغ نفسه حصة الأغلبية فيها، إلى إصلاحات «سريعة وشفافة» في الفيفا، من دون التطرق إلى الرئيس الحالي السويسري جوزف بلاتر وضرورة تنحيه عن منصبه فوراً.
وجاء في بيان مقتضب للشركة الكورية الجنوبية: «يجب أن يُجري الفيفا الإصلاحات الحالية بسرعة وشفافية».