أخيراً، تحرّك الحكمة ـ ولو بخجل ـ وبدأ بتعزيز صفوفه ببعض اللاعبين القلائل الذين لا يزالون متاحين في سوق الانتقالات، فضمّ أمس 9 لاعبين دفعة واحدة وقّعوا على كشوفاته في مقر الاتحاد اللبناني لكرة القدم.

الجهاز الفني الحكماوي الذي انتظر طويلاً الضوء الأخضر من إدارةٍ غير موجودة حتى هذه اللحظة على خط دعم الفريق وتمويله، نجح في إقناع وجوهٍ شابة بمعظمها بالانضمام إليه، وأخرى لم تجد لها مكاناً في فرقٍ أخرى.

من هنا، كان أول المنضمين إلى الفريق الأخضر أمس لاعب النجمة والإخاء الأهلي عاليه سابقاً زكريا شرارة القادم من الصفاء، إضافة إلى ثنائي النبي شيت محمد عطوي والحارس محمد حمية. كذلك، وقّع مع الحكمة مدافع الأهلي صيدا في الموسم الماضي علي أيوب، والمهاجم الشاب بيتر خليفة من الراسينغ. أما الاستفادة الحكموية المستقبلية فقد تكون من خلال ضمّه أربعة ناشئين تميّزوا على صعيد الفئات العمرية، وهم: مارك مهنا وإيلي برادعي وإياد شاهين وجان بيار سعود الذين نشأوا في مدرسة «بيروت فوتبول أكاديمي» (BFA).
وينتظر أن يقوم الحكمة بخطوات أخرى اليوم، منها ضمّ عمر حلوم من الراسينغ أيضاً، ولاعبه السابق عيسى رمضان، إضافةً إلى حسن فردوس والمخضرم عماد الميري. كذلك، حُكي عن مفاوضات مع لاعب الإخاء الأهلي عاليه حسين طحان، لكن يبدو أنها لن تصل إلى النهاية السعيدة بسبب عدم الاتفاق على الأمور المادية بين اللاعب والنادي.
وفي الوقت الذي وقّع فيه هؤلاء اللاعبون من دون أي دفعة مسبقة وباتفاق يقضي بحصولهم على رواتب فقط، رغم عدم وجود أي بوادر لوصولها إلى أيدي القيّمين على الفريق في وقتٍ قريب، قد يختار الجهاز الفني ثنائي الراسينغ السابق، النيجيريين ديريك ايبي وادييل بريشوس لتعزيز صفوفه، مع اهتمامٍ أيضاً بالعاجي لاسينا سورو ومهاجم الشباب الغازية السابق المالياني عبدالله كانوتيه.