يُعقد قبل ظهر اليوم الأربعاء في بانكوك (بالتوقيت المحلي) الاجتماع الفني، يليه المؤتمر الصحافي الرسمي، الخاصان بمباراة لبنان وميانمار، المقررة غداً الخميس في إطار التصفيات المزدوجة لكأسي العالم 2018 وآسيا 2019 لكرة القدم.


وكان منتخب لبنان، بمواكبة من الجهازين الإداري والفني، قد تابع تحضيراته في بانكوك، استعداداً للقاء المرتقب.
وفي جلسة تقويم ومناقشة، شاهد اللاعبون أجزاء من مباراة ميانمار وكوريا الجنوبية، وشرح الجهاز الفني بقيادة المونتينيغري ميودراغ رادولوفيتش جوانب من تحرّك لاعبي ميانمار، ونقاط قوتهم وضعفهم.
كما طلب رادولوفيتش من عناصره التحسّب لاحتمال أن تكون الأجواء ماطرة، على غرار ما هي عليه منذ أيام. وقد أجرى المنتخب تدريبه الثاني أمس على أرض ملعب المباراة (ستاد شوبالازاي الوطني الذي احتضن دورة الألعاب الآسيوية عامي 1966 و1978)، والذي بدت أرضيته ممتازة جداً، لكنها زلقة بسبب الأمطار.
وركّز الجهاز الفني في المران الثاني على التسديد واستغلال أكبر قدر ممكن من الفرص المتاحة للتهديف، فضلاً عن الكرات العالية من الأطراف والتوغّل في العمق. واختبر في تمرين جماعي تنفيذ التموضع المطلوب والتحرّك والنفاذ إلى المرمى من خلال «مباراة مصغّرة»، واقفاً على مدى الجهوز الذهني في هذا الإطار.
وأبدى رادولوفيتش ارتياحه لما نفّذ ميدانياً في ضوء انسجام الخطوط وإبراز المهارات المطلوبة، أملاً أن يقترن ذلك بأهداف في المباراة مساء الخميس وحصد نقاطها الثلاث قبل التوجّه إلى الكويت لمواجهة منتخبها الثلاثاء المقبل (13 الجاري).
في المقابل، وصلت الأحد الماضي بعثة منتخب ميانمار إلى بانكوك (الأرض المعتمدة ملعباً بيتياً في ضوء الحظر على خوض مباريات في رانغون ومدن أخرى).
وإذا كانت العزلة السياسية التي تلت حقبة الانتصارات قد أثّرت سلباً على كرة القدم في ميانمار، فإن اتحاد اللعبة أطلق أخيراً برنامجاً لاكتشاف المواهب بالتعاون مع الاتحاد الدولي، علماً بأن الاحتراف اعتمد هناك عام 2009، وأنشأت أندية عدة أكاديميات وعقدت اتفاقات تعاون وتبادلاً للخبرات مع أندية أجنبية عدة.
وأوضح مدرّب المنتخب الصربي رادي أفرامويتش (مدرّب منتخب سنغافورة سابقاً) أن العودة التصاعدية لكرة القدم في ميانمار إلى الميدان الدولي باتت بمثابة جزء من النهضة الاقتصادية وآفاق النمو المتوقّعة في البلاد.
ويضم منتخب ميانمار الحالي عدداً من عناصر منتخب دون الـ 20 سنة الذي خاض أخيراً نهائيات كأس العالم لهذه الفئة، التي استضافتها نيوزيلندا بدءاً من 30 أيار الماضي.