اختتمت، أمس، مرحلة الذهاب من بطولة لبنان لكرة القدم للصالات، وحلّ فريق بروس كافيه في المركز الأول، في وقت كانت فيه جلسة تقويم حكام الدرجة الأولى هادئة بعد الأسبوع الناجح تحكيمياً


عبد القادر سعد
أنهى فريق بروس كافيه حامل اللقب مرحلة الذهاب متصدراً، إثر فوزه على أولمبيك صيدا 7-5، على ملعب الصداقة، في المرحلة الخامسة من الدوري اللبناني لكرة القدم للصالات.
سجل لبروس: خالد تكه جي (2) وعلي الحمصي (3) والعراقي مروان زورا (2)، ولأولمبيك صيدا: مازن جمال (3) وأحمد اليمني (2).
وانتهت أبرز مباريات المرحلة بين البنك اللبناني الكندي والندوة القماطية بفوز الأول 3 - 1، على ملعب مجمع الرئيس إميل لحود الرياضي. سجل للفائز: حسن معتوق (2) وسيرج سعيد، وللخاسر: هيثم عطوي.
وعلى ملعب الصداقة، لقي الصداقة خسارته الرابعة في خمس مباريات عندما سقط أمام قوى الأمن الداخلي 1 - 4. سجل للفائز: علي مرسل (2) وغسان كمال الدين ووائل كوثراني (خطأً في مرمى فريقه)، وللخاسر: جعفر أبو طعام.
وفي ختام الذهاب، حلّ بروس أولاً برصيد 13 نقطة، يليه اللبناني الكندي 12، ثم قوى الأمن الداخلي بـ 7 نقاط، والندوة القماطية رابعاً بـ 7، يليه أولمبيك صيدا بـ 2 والصداقة أخيراً بنقطة.

جلسة تقويم الحكام

بعد الأسبوع الجيد تحكيمياً، غابت الحالات المؤثرة عن جلسة تقويم الحكام الأسبوعية، وخصوصاً أن مباريات المرحلة سجّلت تألّقاً للحكام: بسام عياد ومحمد منصور ورضوان غندور وعلي صباغ، ووائل الرمح وعلي عيد وسامر بدر، وخصوصاً بدر الذي يثبت مباراة بعد أخرى تطوّر مستواه. وبالتالي يحسب لرئيس لجنة الحكام محمود الربعة اعتماده شيئاً فشيئاً على الحكام الصاعدين كسامر بدر وحسن قانصوه ومحمد وهبي وسامر ناجي وهشام قانصوه ووارطان ماطوسيان، رغم أن الأخير لا يعدّ من الصاعدين، لكنه بدأ يأخذ دوراً أكبر في بطولة الدرجة الأولى. وهذه السياسة التي يعتمدها الربعة تدخل دماء جديدة على الجهاز التحكيمي، لكن يبقى على الأندية أن تساعد الحكام وتمنحهم الفرصة للتطور.
وفي جلسة أمس التي غاب عنها عدد كبير من الحكام وحاضر فيها عضو اللجنة طالب رمضان، ظهر في مباراة النجمة والساحل وجود ركلة جزاء واضحة للنجمة بعد خطأ من الحارس عيسى الدحويش على حسين حمدان لم يحتسبها الحكم أندريه حداد الذي وقع في خطأ مزدوج نظراً لوجود عرقلة من البداية من اللاعب باكو على حسنين دعبول قبل لعب الكرة إلى حمدان.
ولم تكن هناك حالات في مباراة الحكمة والصفاء، وكان أداء الحكم بسام عياد ممتازاً نتيجة قربه من الحالات. وكذلك الأمر في مباراة الأنصار والإصلاح بقيادة الحكم منصور، ولقاء الأهلي صيدا والراسينغ بقيادة الحكم صباغ.
وفي مباراة العهد والأهلي صيدا، حافظ الحكم رضوان غندور على أدائه الجيد في الأسبوعين الأخيرين، وظهر أن قرار رفع بطاقة صفراء في وجه لاعب العهد أحمد زريق بعد خطأ قاسٍ كان قراراً صحيحاً ولا يستحق الخطأ بطاقة حمراء. كما أن أداء الحكمين المساعدين أحمد قواص وزياد بيراق كان جيداً أيضاً.
أما في مباراة التضامن والمبرة، فقد أصاب الحكم المساعد علي عيد بعدم احتساب هدف للاعب التضامن أحمد سبيتي لكونه كان متسللاً، وبالتالي فإن قرار عيد كان صحيحاً رغم اعتقاد البعض بأن الهدف صحيح. كما ظهر أن هدف التضامن الثاني لفيصل عنتر كان صحيحاً، وبالتالي الكرة دخلت المرمى وكان قرار الحكم طلعت نجم مصيباً. لكن نجم أخطأ بعدم احتساب ركلة جزاء للمبرة، كانت صحيحة.
■ طالب رئيس لجنة الحكام محمود الربعة حكامها بالتشدد في رفع البطاقات الصفراء وحماية اللاعبين من الأخطاء المؤذية.
■ تأخرت الجلسة ساعة بسبب انقطاع الكهرباء.



سالم لإنقاذ الأهلي

قررت الهيئة الإدارية للنادي الأهلي صيدا، برئاسة أحمد الحريري، التعاقد مع المدير الفني العراقي بهاء سالم (الصورة)، للنهوض بالفريق الذي يحتل المركز 11 في ترتيب الدوري بـ4 نقاط من فوز وتعادل وأربع خسارات. وسيكون المدرب الحالي وليد الآغا مدرباً عاماً.