يدرس أعضاء اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، اليوم الأربعاء، خلال اجتماعهم الطارئ الذي دعا إليه الأسبوع الماضي، ملفات ساخنة عدة عقب «الأحداث» التي شهدتها مباريات الملحق المؤهّلة إلى نهائيات كأس العالم و«الخروق التي اكتُشفت في سوق الرهانات» و«مسألة مراقبة المباريات (التحكيم)».

وكان الاتحاد الدولي قد أصدر بياناً جاء فيه «الأحداث التي شهدها عالم كرة القدم أخيراً، وخصوصاً الحوادث التي حصلت في إطار المباريات الفاصلة في الدور التمهيدي لنهائيات كأس العالم المقررة في جنوب أفريقيا عام 2010، والخروق التي اكتُشفت في سوق الرهانات، إضافة إلى مسألة مراقبة المباريات (التحكيم)، دعت رئيس الفيفا (جوزف بلاتر) إلى الدعوة لعقد جلسة طارئة للجنة التنفيذية».
وشهدت مباريات الملحق المؤهلة إلى مونديال 2010 لمس مهاجم فرنسا تييري هنري للكرة بيده قبل تسجيل هدف التعادل والتأهل إلى المونديال في مرمى جمهورية إيرلندا الأربعاء الماضي على ملعب فرنسا، وهي حركة واجهت استياءً كبيراً في مختلف أنحاء العالم ودفعت إلى ضرورة بحث أخطاء الحكام.


يسعى حسن إلى الاستعانة بشقيقه التوأم إبراهيم في الجهاز الفني
وقد يؤدي النقاش في الأخطاء التحكيمية إلى إمكان رفع عدد الحكام المساعدين في مباريات كأس العالم المقررة في جنوب أفريقيا، الصيف المقبل، كما لمّح إلى ذلك رئيس الفيفا جوزف بلاتر.
وسيبحث الفيفا أيضاً قضية اكتشاف الشرطة الألمانية، الخميس الماضي، لشبكة تلاعب في الرهانات تتعلق بـ200 مباراة في 9 دول، علماً بأن الأرباح التي جناها المراهنون تصل إلى نحو عشرات ملايين اليورو بحسب المحققين.
الزمالك يستعين بحسن

استقر مجلس إدارة نادي الزمالك المصري على تعيين حسام حسن مديراً فنياً للفريق بدلاً من الفرنسي هنري ميشال الذي أقيل من منصبه الأحد بسبب النتائج المتواضعة التي حققها هذا الموسم، وآخرها الخسارة أمام اتحاد الشرطة 0 - 2 في المرحلة العاشرة من الدوري المحلّي لكرة القدم.
ويسعى حسام حسن إلى الاستعانة بشقيقه التوأم إبراهيم، لكن هذه المسألة تمثّل نقطة خلاف بينه وبين إدارة النادي فأُجّل بحثها، وبطارق سليمان مدرباً عاماً وطارق السعيد مدرباً.
ويرى المجلس ضرورة استكمال باقي الجهاز المعاون من أبناء النادي، وهو يعترض على سليمان لأنه كان لاعباً في المصري، والسعيد رغم أنه لعب في الزمالك لكنه ترك النادي للانتقال إلى الغريم للأهلي.
(أ ف ب)