سيتبوّأ الكويت الكويتي أو الكرامة السوري لأول مرة في تاريخهما المنصة الآسيوية عندما يخوضان اليوم المباراة النهائية لكأس الاتحاد الآسيوي على ملعب «نادي الكويت».

وهذه هي المرة الثالثة التي يلتقي فيها الفريقان هذا الموسم، إذ سبق أن تبادلا الفوز في الدور الأول، الكويت ذهاباً 2-1، والكرامة إياباً بالنتيجة عينها ضمن المجموعة الرابعة.
ويدخل الكويت المباراة النهائية وهو يمتلك رصيداً مميزاً من خلال تحقيقه الفوز في 8 مباريات وتعرّضه للخسارة مرة واحدة فقط كانت أمام الكرامة بالذات.
في المقابل، يسعى الكرامة إلى التتويج باللقب القاري، بعدما كان قريباً من لقب دوري أبطال آسيا عندما بلغ المباراة النهائية عام 2006. وبرز الكرامة بين الفرق القوية عندما يلعب على أرضه بعدما حقق الفوز في أربع مباريات وتعادل في واحدة فقط، ويعتمد الفريق الحمصي على الخبرة الكبيرة للاعبيه، وتكتيك المدرب المحلي محمد قويض، الذي ظهر بوضوح خلال مواجهة إياب الدور ربع النهائي أمام العربي الكويتي، حيث لجأ الفريقان إلى ركلات الترجيح في الكويت، وحسمها الكرامة بالتأهل. وأكد قويض جهوزية فريقه، مشيراً إلى أن جميع اللاعبين في حالة جيدة.

«دنيا» تنقلها ولطفي يديرها

أكدت قناة دنيا الفضائية السورية نقلها المباشر من الكويت للمباراة عبر استديو تحليلي هو الأول من نوعه سوريّاً، من حيث طريقة عرض المباراة وأحداثها وكواليسها السورية وأسرارها الكروية الكويتية. وسيدير الاستوديو الإعلامي لطفي الأسطواني، الذي انضم منذ شهر إلى القناة السورية، ويستعد لتقديم برنامج رياضي يومي في القناة «الكرة بملعبك» مع فريق خاص سيُكشف عن هوية أفراده في الحلقات الأولى للبرنامج المتوقّع انطلاقه ما بين 10 و15 من شهر تشرين الثاني الجاري.
وقبل ساعة كاملة من موعد انطلاق النهائي الآسيوي ستنقل القناة أجواء المباراة وكواليسها ما بين الكويت مقر الحدث، ومدينة حمص معقل فريق الكرامة. ولم تكشف القناة السورية تفاصيل تغطيتها وضيوفها وسط جوّ من التكتم المهني.