بغياب نجمه ليونيل ميسي، فشل المنتخب الأرجنتيني بالفوز على أرضه أمام الإكوادور، فسقط 0-2، ضمن الجولة الأولى من التصفيات الأميركية الجنوبية المؤهلة إلى مونديال روسيا 2018. وكان منتخب «التانغو» يمنّي النفس بانطلاقة قوية للتصفيات، علَّ ذلك يخفف من خسارته نهائي كوبا أميركا أمام تشيلي في تموز الماضي، لكن متاعبه بدأت في منتصف الشوط الأول حين تعرض مهاجمه سيرجيو أغويرو لإصابة بتمزقٍ في العضلة الخلفية، فخرج من المباراة التي كانت في طريقها نحو تعادل سلبي، لكن الإكوادور سجلت هدفين في مدى دقيقتين: الأول برأسية لفريكسون ايرازو (81)، والثانية إثر متابعة من مسافة قريبة من فيليبي كايسيدو بعد تمريرة عرضية من أنطونيو فالنسيا (82).


بدورها، حسمت تشيلي بطلة أميركا الجنوبية مواجهتها مع البرازيل بنتيجة 2-0، محققة أول فوز عليها منذ عام 2000.
وخاضت البرازيل المباراة بغياب نجمها نيمار الموقوف لتعديه على الحكم خلال كوبا أميركا الأخيرة. وانتظرت تشيلي حتى الدقيقة 72 ليفتتح لها إدواردو فارغاس هدافها في كوبا أميركا التسجيل، قبل أن يوجّه مهاجم أرسنال أليكسيس سانشيز الضربة القاضية لأبطال العالم خمس مرات في الدقيقة الأخيرة.
وأشاد مدرب تشيلي الأرجنتيني خورخي سامباولي بهذا الفوز قائلاً: «أنا سعيد للغاية، لأنه لم يسبق لي أن تغلبت على البرازيل، والتفوّق على منتخب قوي شكّل لنا متاعب كثيرة في الأعوام الماضية، وهذا يعني الكثير».
في المقابل، تخطت الأوروغواي غياب نجميها لويس سواريز وادينسون كافاني بداعي الإيقاف وصعوبة خوض مباراتها على علوّ شاهق في لاباز وعادت بفوز ثمين من بوليفيا 2-0، سجلهما المدافعان مارتن كاسيريس (9) ودييغو غودين (68).
وحذت حذوها الباراغواي بالعودة من فنزويلا بالفوز عليها 1-0، سجله درليس غونزاليس قبل نهاية المباراة بخمس دقائق.
وحققت كولومبيا فوزاً لافتاً على البيرو ثالثة أميركا الجنوبية 2-0، سجلهما تيوفيلو غوتييريز (36) وايديون كاردونا (90). وغاب عن اللقاء نجم ريـال مدريد خاميس رودريغيز بداعي الإصابة.
وتشارك 10 منتخبات في تصفيات أميركا الجنوبية، وتتأهل المنتخبات الأربعة الأولى مباشرة إلى النهائيات، على أن يخوض الخامس ملحقاً مع أوقيانيا.