لا تزال الحرب بين المنتخب البرتغالي وريال مدريد الإسباني، الدائرة حول النجم كريستيانو رونالدو مفتوحة، وقد بدأ النادي الملكي في الردّ على استدعاء الجهاز الفني للأول للاعب لخوض الملحق الأوروبي المؤهل إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي تستضيفها جنوب أفريقيا في 2010.

وأكد ريال مدريد أنّ من المستحيل السماح لرونالدو بالسفر إلى البرتغال للالتحاق بمعسكر منتخب بلاده، مشيراً إلى أن اللاعب لم يشفَ تماماً من الإصابة في كاحله. ويستند وصيف الدوري الإسباني حالياً إلى أنظمة الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، التي يبدو أنها تقف إلى جانبه في حالةٍ من هذا النوع.
وكان رونالدو قد أُصيب في كاحله خلال مباراة مرسيليا في أيلول الماضي ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا، وغاب عن مباراة منتخب بلاده الأخيرة ضد مالطا في تصفيات كأس العالم التي ضمن بنتيجتها خوض الملحق الأوروبي، وغاب كذلك عن مباريات فريقه السبع الأخيرة في مختلف المسابقات التي لم يفز ريال مدريد إلا في اثنتين منها.
وطلب الجراح الاختصاصي نييك فان ديك لجوء رونالدو إلى الراحة كي يتماثل للشفاء، الأمر الذي دفع النادي الملكي إلى عدم مخاطرة السماح له بالمشاركة مع منتخب بلاده في مواجهة البوسنة.
وتنصّ المادة الـ29 من الملحق الرقم 1ـ الفقرة 4، لأنظمة الاتحاد الدولي بشأن أوضاع اللاعبين وانتقالاتهم: «يجب على اللاعب المصاب أو المريض المستدعى من الاتحاد الذي يمثله بحسب جنسيته أن يوافق، إذا طلب الاتحاد المعني، على إجراء فحص طبي من طبيب يختاره هذا الاتحاد. وإذا أراد اللاعب، يمكن أن يجرى الفحص على أرض الاتحاد المسجّل فيه اللاعب (وفي حالة رونالدو، في مدريد)».
ويبدو لافتاً أن اللاعب المعنيّ، أي رونالدو، لم يُصدر أي تعليق على ما يحصل من تجاذب بين ناديه ومنتخب بلاده، في الوقت الذي أشارت فيه الصحف البرتغالية إلى أنه يريد بشدّة الدفاع عن ألوان بلاده في المباراتين ضد البوسنة.
مشاكل الإصابات تزداد في برشلونة
وفي إسبانيا أيضاً، تأكد غياب لاعب وسط برشلونة، بطل الدوري، المالي سيدو كيتا لمدة عشرة أيام بعد تعرضه لإصابة في أربطة ركبته اليسرى خلال مباراة فريقه مع مايوركا السبت الماضي، بحسب ما ذكر الموقع الرسمي للنادي الكاتالوني على شبكة «الإنترنت» أمس، لينضم إلى زميله السويدي زلاتان إبراهيموفيتش الذي أصيب في المباراة عينها.
وشعر كيتا بأوجاعٍ بعد المباراة المذكورة، فخضع لفحوصٍ طبية أكدت إصابته في وسط الأربطته الجانبية لركبته، واضطراره بالتالي إلى الخضوع للعلاج والراحة في الأيام القبلة.
وتعني الإصابة أن كيتا (29 عاماً) سيغيب عن مباراة منتخب مالي الأخيرة في تصفيات كأس العالم على أرض غانا، لكن قد يكون جاهزاً لمباراة أتلتيك بلباو في الدوري الإسباني.
وكان كيتا أحد أبرز لاعبي برشلونة منذ انطلاق الموسم الحالي، إذ سجل 6 أهداف بينها ثلاثية أمام ريال سرقسطة، وهو بالتالي سيغيب للمرة الأولى عن فريقه، لكونه شارك في كل المباريات حتى الآن.
وأضاف موقع النادي الإسباني أن إبراهيموفيتش سيغيب لمدة أسبوع عن الملاعب لإصابته أيضاً، ما يمثّل ضربة أخرى لبرشلونة، وخصوصاً أن النجم السويدي برز بقوة منذ قدومه من إنتر ميلان في الصيف الماضي.