تعادل منتخب لبنان لكرة القدم للصالات مع مضيفه القبرصي 3-3 (الشوط الاول 0-2)، في اولى مباراتيهما الوديتين التي اقيمت في قاعة استاد «تاسوس بابادوبولوس _ إيلفتريا» في العاصمة القبرصية نيقوسيا.


ويمكن القول ان المنتخب اللبناني قدّم احدى افضل مبارياته في الاعوام الثلاثة الاخيرة مسيطراً على مجريات اللقاء منذ بدايته رغم انه تأخر بهدفين في الشوط الاول سجلهما كريستوس كريستودولو وجورجيوس تومازيس بعد خطأين وحيدين من الدفاع اللبناني، في وقتٍ سدد فيها اللبنانيون اكثر من 10 كرات بين الخشبات الثلاث، مقابل محاولتين فقط سجل منهما اصحاب الارض.
الا ان ما شاب المباراة كان اداء الحكم المحلي نيكولاو كوستاس الذي لم يرفع اي بطاقة ملوّنة في اللقاء رغم تعمد القبارصة ضرب اللاعبين اللبنانيين، واحياناً من دون كرة، واحداها تسببت بالهدف الثاني عندما تعرض علي طنيش لخطأ لم يحتسبه الحكم ليسجل المضيف هدفه الثاني.
لكن هذا الامر لم يقف حائلاً دون منح المنتخب اللبناني درساً في الفوتسال الى خصمه فتمكن من قلب النتيجة 3-2 لمصلحته بعدما سجل كريم ابو زيد ثم حسن زيتون ثم ابو زيد مرة اخرى من ركلة حرة منسقة. الا ان كوستاس بقي مصرّاً على اعادة منتخب بلاده الى اجواء اللقاء فاحتسب سلسلة اخطاء سريعة على اللبنانيين، قبل ان يختتمها بخطأ سادس غير صحيح قبل 8 ثوانٍ على النهاية سجل منه مانوليس مانولي هدف التعادل من ركلة جزاء من مسافة 10 امتار وسط اعتراضات كثيرة من الجانب اللبناني، الذي عاش نفس السيناريو مع الحكم عينه قبل ثلاثة اعوام عندما تقابل الفريقان وديّاً ايضاً، وهو الامر الذي دفع الاتحاد اللبناني الى طلب مشاركة الحكم اللبناني خليل بلهوان في تحكيم المباراتين.
ويلتقي المنتخبان ثانيةً اليوم الجمعة عند الساعة 16.30 بتوقيت بيروت.
مثّل لبنان: الحارس حسين همداني، اندريه نادر، كريم ابو زيد، محمد عثمان، احمد خير الدين، علي رميتي، حسن زيتون، محمد قبيسي، علي طنيش، كامل الياس، علي ضاهر، مصطفى سرحان.