قرر الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) إيقاف الاتحاد الكويتي للعبة عن المشاركة في أي من البطولات الدولية لأجل غير مسمى.

وذكر الفيفا أمس الجمعة أن القرار يحظر مشاركة جميع فرق كرة القدم الكويتية في أي منافسات دولية.

وجاء هذا القرار بعد ان انتهت المهلة التي تم منحها "الفيفا" للحكومة الكويتية من أجل تغيير قانون رياضي من شأنه أن يمثل تدخلا في شؤون اتحاد اللعبة المحلي.
وذكر الفيفا في بيان: "سيتم رفع الايقاف فقط عندما يتمكن الاتحاد الكويتي لكرة القدم واعضاؤه من القيام بانشطتهم وتنفيذ التزاماتهم بصورة مستقلة".
وبالطبع ستتأثر مسيرة المنتخب الكويتي في التصفيات الاسيوية المؤهلة لامم اسيا 2019 بالامارات ولكأس العالم 2018 بروسيا.
في وقت سيزداد فيه موقف خليجي 22 غموضا اكثر مما هو عليه الان بعد ان كان مقررا اقامته بالكويت اواخر العام الحالي.
وأضاف الفيفا أن الاتحاد الكويتي لا يحق له التمتع بأي من برامج التنمية التي ينظمها الفيفا أو الاتحاد الآسيوي لكرة القدم طوال مدة الإيقاف.
ويأتي ذلك على خلفية التعديلات المثيرة للجدل في قانون الرياضة الكويتي حيث يخشى الفيفا من أن تؤدي هذه التعديلات إلى تهديد استقلالية الاتحاد الكويتي للعبة.
وكان الفيفا هدد في نهاية أيلول الماضي باتخاذ ما يلزم من الإجراءات في حال عدم اتخاذ الاتحاد الكويتي خطوات لوقف هذه التعديلات.