تبرز في الجولة الثالثة من الدور الأول في دوري أبطال أوروبا مباراة ليفربول الإنكليزي وضيفه ليون الفرنسي اليوم، ضمن المجموعة الخامسة، حيث يسعى الأول إلى تحقيق أول فوز له بعد ثلاث هزائم متتالية. وقد سقط ليفربول في مبارياته الثلاث الأخيرة في مختلف المسابقات من دون أن يسجّل أي هدف، فخسر أمام فيورنتينا الإيطالي 0-2 في دوري أبطال أوروبا، وأمام تشلسي 0-2 وسندرلاند 0-1 في الدوري المحلي. ويعود آخر هدف سجله ليفربول إلى مباراته مع هال سيتي التي انتهت بفوزه 6-1 في 26 أيلول الماضي. ويدرك ليفربول تماماً أن إهدار المزيد من النقاط أمام ليون سيضعه في وضع حرج لبلوغ الدور الثاني، علماً أنه حقق فوزاً واحداً حتى الآن في هذه البطولة على أرضه أمام دبريشن المجري المغمور الذي يشارك للمرة الأولى.

كما يأمل الإسباني رافايل بينيتيز مدرب ليفربول، الذي قاد الفريق الأحمر إلى اللقب الأوروبي المرموق في أول موسم له معه عام 2005، ثم إلى نهائي عام 2007، أن يتماثل نجماه الهداف فرناندو توريس وقائده ستيف جيرارد من الإصابة، بعدما تبين واضحاً الاعتماد الكلي للفريق على هذا الثنائي.
ومن المتوقع أن يعود إلى صفوف ليفربول الأرجنتيني خافيير ماسكيرانو، الذي غاب عن المباراة الأخيرة ضد سندرلاند لوصوله متأخراً من بلاده، بعدما أسهم في تأهّل الأرجنتين إلى نهائيات كأس العالم 2010.
في المقابل، يخوض ليون مواجهته مع الفريق الإنكليزي وقد خاض تجربة سيئة، بسقوطه على أرضه أمام سوشو المتواضع السبت الماضي في الدوري الفرنسي بهدفين نظيفين، لكنه حافظ على الصدارة مستغلاً خسارة بوردو أيضاً.
بيد أن ليون حقّق انطلاقة قوية في المسابقة الأوروبية، إذ يتصدر ترتيب المجموعة بتحقيقه فوزين حتى الآن على كل من فيورنتينا وديبريشن، وهو يعوّل على ثنائي خطّ الهجوم الأرجنتيني ليساندرو لوبيز والبرازيلي ميشال باستوس.
وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، يدخل فيورنتينا الإيطالي مباراته خارج أرضه ضد ديبريشن المجري مرشحاً للعودة بنقاط المباراة الثلاث. ويدرك الفريق الإيطالي جيداً أنه مطالب بالفوز على الفريق المجري الذي يعدّ الحلقة الأضعف في المجموعة، إذا ما أراد أن ينافس فعلياً على إحدى البطاقتين المؤهّلتين إلى الدور الثاني.
ويقود فيورنتينا ثلاثي خط الهجوم القوي المونتينيغري الصاعد ستيفان يوفيتيش والروماني أدريان موتو والإيطالي ألبرتو جيلاردينو.
وفي المجموعة السادسة، يستقبل إنتر ميلان الإيطالي، الساعي بقيادة مدرّبه المحنك البرتغالي جوزيه مورينيو إلى إحراز أول لقب له في هذه المسابقة منذ عام 1965، دينامو كييف الأوكراني على ملعب «سان سيرو».
ويعاني الفريق الإيطالي غياب مهاجميه الأساسيين الأرجنتيني غابريال ميليتو، والكاميروني صامويل إيتو وإن كان الأخير يملك فرصة ضئيلة للمشاركة.
ويبدو إنتر في قمة مستواه هذه الأيام، وخصوصاً بعد فوزه الساحق الأخير في الدوري المحلي على جنوى بخماسية نظيفة، وتربّعه على عرش البطولة، بيد أن مسيرته في المسابقة الأوروبية ليست على ما يرام، إذ إنّه لم يتذوّق طعم الفوز بعد، وقد حقّق التعادل في مباراتيه الأولَيين.
أما دينامو كييف، فيمنّي النفس بتكرار الإنجاز الذي حققه عام 1999 عندما بلغ نصف نهائي المسابقة، حين كان اندريه شفتشنكو يقود خط الهجوم في الفريق بقيادة المدرب العبقري فاليري لوبانوفسكي، وقد عاد الهدّاف الأوكراني إلى صفوفه بعد فترة 10 سنوات قضاها متنقّلاً بين فريقي ميلان الإيطالي وتشلسي الإنكليزي.
وسبق لشفتشنكو عندما كان يدافع عن ألوان ميلان أن دكّ شباك إنتر ثماني مرات، خمس منها في الدوري المحلي، وثلاث في مسابقة الكأس، كما أنه قاد ميلان إلى إحراز اللقب عام 2003.
في المقابل يتواجه برشلونة الإسباني، حامل اللقب، مع ضيفه روبن كازان الروسي، على ملعب نوكامب، وهو يسعى إلى تشديد قبضته على صدارة هذه المجموعة.
ويغيب عن صفوف الفريق الكاتالوني مهاجمه الفرنسي الدولي تييري هنري، المصاب بتقلص عضلي، فيما يحوم الشك حول مشاركة المهاجم الآخر السويدي زلاتان إبراهيموفيتش، الذي تلقّى ضربة على ركبته خلال خوضه مباراة في تصفيات المونديال مع منتخب بلاده.
وفي المجموعة السابعة، تبرز مباراة شتوتغات الألماني وضيفه اشبيليه الإسباني. ويتصدر الفريق الأندلسي ترتيب المجموعة من فوزين فيما تعادل شتوتغارت في مباراتيه الأولَيين، ويعلم أن فوزه اليوم سيرفع من حظوظه لبلوغ الدور الثاني.
وفي مباراة ثانية ضمن المجموعة ذاتها، يسعى رينجرز الاسكتلندي إلى تعويض خسارته في الجولة الماضية، عندما يستقبل أونيريا أورزيتشيني الروماني المتواضع، ويملك كل من الناديين نقطة واحدة فقط.
وفي المجموعة الثامنة، يسعى أرسنال الإنكليزي إلى تحقيق فوزه الثالث على التوالي، عندما يحل ضيفاً على الكمار الهولندي. ويقدّم «المدفعجية» بقيادة مدربهم المحنّك الفرنسي أرسين فينغر أداءً مميزاً في مبارياته المحلية والأوروبية، وكان آخرها فوزه على برمنغهام 3-1 السبت الماضي.
لكن نجمه وسطه الدولي الإسباني فرانسيسك فابريغاس حذّر زملائه من مغبّة الاستهتار بالفريق الهولندي، وذكّرهم بالمباراة ضد ستاندار لياج، في الجولة الأولى، عندما تخلّف فريقه 0-2 في الدقائق العشر الأولى قبل أن يخرج فائزاً 3-2 في نهاية المباراة.
وفي المجموعة ذاتها، يلتقي أولمبياكوس اليوناني مع ستاندار لياج البلجيكي.
وهنا برنامج المباريات (بتوقيت بيروت):
- المجموعة الخامسة:
ليفربول الإنكليزي × ليون الفرنسي (21،45)
ديبريشن المجري × فيورنتينا الإيطالي (21،45)
- المجموعة السادسة:
إنتر ميلان الايطالي × دينامو كييف الأوكراني (21،45)
برشلونة الإسباني × روبن كازان الروسي (21،45)
- المجموعة السابعة:
شتوتغارت الألماني × اشبيليه الإسباني (21،45)
غلاسكو رينجرز الاسكتلندي × أونيريا الروماني (21،45)
- المجموعة الثامنة:
ألكمار الهولندي × أرسنال الإنكليزي (21،45)
أولمبياكوس اليوناني × ستاندار لياج البلجيكي (21،45).
(الأخبار)



فيرغيسون يواجه اتّهاماً

وجّه الاتحاد الإنكليزي اتّهاماً إلى أليكس فيرغيسون، مدرب مانشستر يونايتد، بالقيام بتصرف غير ملائم بسبب التعليقات التي صدرت عنه بحقّ الحكم آلان ويلي، عقب تعادل فريقه مع سندرلاند 2-2 ضمن الدوري المحلي.