كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن غياب الأرجنتيني ليونيل ميسي عن برشلونة وتأثيره الكبير سلباً في الفريق عموماً. لكن في الواقع تبيّن أن الحل موجود فعلاً ويتمثل بوجود الثنائي البرازيلي نيمار والأوروغواياني لويس سواريز، أو الأصح معرفة الأول لعب دور «البرغوث» بامتياز، وهو الدور الذي أنقذ برشلونة من فخاخ عدة.

في أمسية السبت كان نيمار حاضراً فعلاً ليكون الحاسم والفارق بين الفريقين، وقد ساعده طبعاً في هذا الأمر وجود سواريز إلى جانبه ممهداً له الأهداف بعيداً من أي أنانية أو حسابات خاصة. لكن الواقع أن نيمار هو لاعب مختلف تماماً في غياب ميسي عن «البلاوغرانا» عنه في وجوده على أرض الملعب.
وهذه المسألة كانت المهمة التي كُلّف نيمار أداءها من دون إعلان مسبق، إذ في ظل غياب ميسي وجد محبو «البرسا» أنّ المسؤولية تقع على أكتاف البرازيلي لحمل الفريق وقيادته للحفاظ على لقب الدوري الإسباني في ظل المشكلات الكثيرة التي يعانيها، أبرزها النقص في التشكيلة الذي جعل لاعباً مثل اندريس إينييستا خارجها بسبب الإصابة، وهو أمر له تأثير بحجم ذاك الذي يرتبط بغياب ميسي.


حصل نيمار على مساحات
أكبر لتغطيتها في ظل ابتعاد ميسي عن برشلونة

وهنا الحديث عن المركز الحساس الذي يشغله إينييستا، وهو صناعة الألعاب الذي يحتاجه أي مهاجم للوصول إلى الشباك.
وبغياب ميسي وإينييستا أصبحت المسؤولية الملقاة على كاهل نيمار تتمثل بصناعة الفارق في المباريات، وصناعة الأهداف لنفسه، وهو أمر برز واضحاً في المباراة أمام رايو فاييكانو، حيث استخدم نيمار كل مهاراته للوصول إلى مبتغاه، فكسب ركلتي جزاء سجل منهما وحُرم أخرى بقرار تحكيمي، قبل أن يلعب دور إينييستا مجدداً بردّه التسليفات الكثيرة التي مدّه بها سواريز خلال اللقاء ويهديه كرة الهدف الخامس.
فنياً، يمكن القول إن هذا اللمعان الذي أطلّ به الرقم 11 على العالم ليس سببه الوحيد غياب ميسي وتحمّله المسؤولية كاملة، بل القدرات التي يختزنها النجم البرازيلي منتظراً تفجيرها لدى حصوله على الفرصة المناسبة. وهذه الفرصة أتت أخيراً، فباتت الكرة تصل وتبقى في أقدام نيمار أكثر من أي وقتٍ مضى، إضافةً إلى حصوله على مساحات أكبر لتغطيتها، فلم يكن بإمكان فاييكانو الممتاز في هذه المباراة، الذي صنع خطورة كبيرة، إيجاد أي حل لوقف المدّ الهجومي لنجم «السيليساو» الذي أحدث رعباً للمدافعين وتلاعب بهم في كل مرة اخترق فيها المنطقة المحرمة ليحصل على ركلتي جزاء ويترجمهما بدقة، ويُحرم واحدة أخرى بقرار تحكيمي.
في هذه المباراة التي سجل فيها نيمار «سوبر هاتريك»، ترك انطباعاً بأن الحياة موجودة على «كوكب برشلونة» في غياب المخلوق الفضائي المدعو ميسي وبمهاراته وقيادته للفريق يمكن صناعة العرض أيضاً من دون مخرجه الأول دائماً، أي النجم الأرجنتيني. والأهم أن نيمار غطى بأدائه العيوب الكثيرة في برشلونة التي بالتأكيد لا ترتبط بالشق الهجومي في ظل غياب ميسي وإينييستا، بل تمحورت سابقاً حول الأخطاء الفادحة التي ارتكبها الحارس الألماني مارك أندريه تير شتيغن، ولاحقاً، وتحديداً في المباراة أمام رايو فاييكانو حول خط الدفاع الكارثي الذي لو كان في مواجهة فريقٍ أكبر لخرج بطل إسبانيا يجرّ أذيال هزيمة قاسية. هزيمة لم يكن نيمار أو سواريز أو حتى ميسي قادرين على إبعاد شبحها عن ملعب «كامب نو».