لن تكون مهمة ناديي السد بطل لبنان، والصداقة الوصيف، سهلة في بطولة الأندية الآسيوية أبطال الدوري لكرة اليد الـ12 التي ستستضيفها الأردن، بعدما أوقعتهما القرعة في مجموعتين صعبتين، لكنها غير مستحيلة. وكانت القرعة قد أجريت في مقر الاتحاد الآسيوي في الكويت وحضرها المدير التنفيذي للاتحاد الآسيوي أحمد أبو الليل وأمين الصندوق بدر دياب ومندوبو الأندية المشاركة. وسيشارك في البطولة 18 نادياً مقسمّة على أربع مجموعات. وضمت المجموعة الأولى الصداقة اللبناني والشباب السوري وشهرداري الإيراني والوصل الإماراتي وباربار البحريني. والثانية السد القطري والحسين الأردني والعربي الكويتي والوحدة السعودي وأصفهان الإيراني. والثالثة، الأهلي الأردني، المضيف، والجيش العراقي والصليبخات الكويتي والسدّ اللبناني. والرابعة، الأهلي السعودي، حامل اللقب، والريان القطري والكرخ العراقي والنصر الإماراتي. ورأى رئيس نادي السد تميم سليمان أن كل الفرق في المجموعة قوية، وهي تضمّ إلى جانب السد النادي المنظّم وآخر كويتياً.

سيتهيّأ السدّ عبر المشاركة في دورات خارجية والصداقة بمباريات استعدادية

وأشار سليمان إلى أن تحضيرات فريقه انطلقت، والعمل جارٍ لتكون المشاركة لائقة باسم لبنان على غرار العام الماضي في السعودية، ويتمرّن الفريق يومياً على ملعبه تمهيداً لهذه المشاركة، كما سيتوجه الفريق إلى الإمارات للمشاركة في دورة كأس الشيخ زايد الدولية الودية، إضافة إلى تنظيم بطولة كأس الشيخ جاسم بن خالد الثانية خلال شهر تشرين الأول المقبل. وعن موضوع الأجانب، أفاد سليمان أن هناك خيارات عدة في هذا الجانب ولن يضم الفريق إلا الأفضل منهم. وفي مقلب الصداقة، الذي فسخ عقد مدربه العراقي ظافر الصاحب، أشار المدرب أحمد الآلاجاتي إلى أن تحضيرات الفريق خفيفة نوعاً ما، بانتظار قدوم المدرب الجديد أوائل الشهر المقبل، الذي سيباشر عمله وتحضيراته مع عدة مباريات ودية استعدادية، مضيفاً أن كل أندية المجموعة لها تاريخها والذي سيحدث الفارق هم الأجانب، وقد حسم الفريق ضمّ الكرواتي توميسلاف ميتوفيتش.