لقي منتخب لبنان لكرة السلة للناشئين خسارة مفاجئة أمام المنتخب السوري 69 - 71 بعد التمديد (66 - 66 في الوقت الأصلي) بعدما كان متقدماً بفارق 12 نقطة قبل دقيقتين على نهاية المباراة، ضمن بطولة غرب آسيا المقامة في لبنان على ملعب سنتر ديمرجيان حتى 2 تشرين الأول. وحقق كل من المنتخبين الإيراني والأردني فوزهما الثالث، فيما تمكّن المنتخب السوري من تحقيق انتصاره الأول والأهم على حساب نظيره اللبناني، ليقطع ثلثي الطريق الى النهائيات الآسيوية على اعتبار أن مباراتيه الباقيتين يفترض أن تكونا سهلتين أمام اليمن وفلسطين. في المقابل، باتت آمال لبنان شبه معدومة بعدما مني بهزيمته الثانية على التوالي، في مقابل فوز واحد جاء على فلسطين. وفاز المنتخب الإيراني على الفلسطيني 79 - 41.

وبطريقة دراماتيكية، أهدر المنتخب اللبناني فوزاً كان كفيلاً بتأهله بعدما تقدم على مدار دقائق المباراة باستثناء الثواني الـ20 الأخيرة من الوقت الأصلي التي شهدت سلة التعادل (66ـ66) بعدما فشل في الحفاظ على تقدمه بفارق 12 نقطة (66ـ54) في الدقيقتين الأخيرتين من الربع الأخير ليحتكم الطرفان الى الوقت الإضافي، حيث أضاع اللبنانيون ست رميات حرة بعدما خاضوا دقائقه الخمس بغياب أبرز أربعة لاعبين في صفوفهم: طارق المرعبي (21 نقطة و5 متابعات و7 تمريرات) وجوزف القاضي (11) وباسل عاصي وبول اسكندر بعدما أخرجوا في الوقت الأصلي لارتكابهم 5 أخطاء. وقد حاول اللبناني إيلي شمعون (18 نقطة و6 متابعات) تعويض هذا الفراغ، وخصوصاً أن رفاقه حصلوا على كمية هائلة من الكرات المرتدة، لكن من دون جدوى لأن زميله تانغي عثمان أضاع أربع رميات حرة وكرة سهلة في وقت حساس نتيجة قلة الخبرة. وفي الجانب السوري، كان محمود طراد (18 نقطة) أفضل مسجل.
وفاز المنتخب الأردني على اليمني 49 - 40.
وترتاح الفرق اليوم، على أن تنطلق الجولة الرابعة غداً حيث يلتقي لبنان مع إيران (15.00) والأردن مع فلسطين (17.00) وسوريا مع اليمن (19.00).